مدير سجن “الصومال” يوضح حقيقة تصريحات فيديو نزيل سابق بمنبر محلي بتطوان

مدير سجن “الصومال” يوضح حقيقة تصريحات فيديو نزيل سابق بمنبر محلي بتطوان
شارك هذا على :

نفت إدارة السجن المحلي “الصومال” بتطوان، ما راج في تسجيلات فيديو لسجين سابق بأحد المنابر الاعلامية المحلية بتطوان.

وأفاد مدير السجن المحلي بتطوان، لـ “راديو تطوان” التي قامت بجولة تفقدية صباح اليوم داخل المؤسسة السجنية، يؤكد أن السجين المسمى (أ.خ) لم يكن داخل المؤسسة السجنية في عهده، حيث لم يمضي على تعيينه في المؤسسة إلا 3 أشهر لكن التقارير التي بين يديه  تشير أن السجين قام بارتكاب مخالفات للقانون الداخلي للمؤسسة السجنية.

ويشرح المصدر ذاته بأن السجين دخل السجن المحلي لتطوان مرتين، حيث توبع المرة الأولى كسجين في ملف السلفية الجهادي ،حيث أن إدارة السجون في تلك الحقبة كانت تعامل السجناء بطريقة خاصة (زنزانات منفردة)، إضافة إلى العديد من الامتيازات، غير أن السجين عاد في المرة الثانية في ملف ترويج المخدرات حيث تمت معاملته كباقي السجناء و هو ما لم يروق السجين،حيث لو صح ما يدعيه لما يصور ما راج في التسجيلات  أثناء قضائه مدة محكوميته.

ويقول عبد الإله حافا، مدير السجن المحلي بتطوان، والذي تم تعيينه مند ثلاثة أشهر خلف لـ”محمد مستقيم” ، إن سمعة المؤسسة السجنية باتت إيجابية في الآونة الأخيرة، “النزلاء هنا باتوا يشعرون بأنهم مقيمون في إقامة داخلية وليس سجنا، حيث رصد “راديو تطوان” مدير السجن يستمع لطلبات وتظلمات أهالي السجناء بباب المؤسسة، إضافة الى مراقبته سير تدفق الأهالي لزيارة أبنائهم وأقاربهم وشدد على أن القفة كانت، ومازالت، تشكل هاجسا مقلقا للمندوبية، “لأنها تكون وسيلة للتحايل ﻹدخال الممنوعات إلى السجن” ويمكن القول انه تم الحد بشكل كبير من تناول و ترويج المخدرات من بينها حتى مادة “طابا” التي كان يسمح بها في العهود السابقة”.

في سياق آخر، تركز إدارة السجن المحلي لتطوان على ضرورة العمل التشاركي مع مختلف الأطراف؛ بين المندوبية الجهوية ومؤسسات وهيئات المجتمع المدني، بهدف “تخفيف العبء الكبير الذي يثقل كاهل المؤسسة السجنية”، ويضيف عبد الإله حافا مدير السجن المحلي، في هذا الشأن “يجب إقحام مختلف الأطراف المعنية لتنزيل الخدمات السجنية بالشكل اللائق.معتبرا أن السجناء يعيشون ظروفا جيدة “اعتبارا للرؤية الجديدة في اشتغال المندوبية العامة وتظافر جهود الشركاء والفاعلين بالمدينة.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!