مسؤولو دار الطالب بـ “بني أحمد” يتاجرون بالمواد الغذائية المخصصة للتلاميذ!

مسؤولو دار الطالب بـ “بني أحمد” يتاجرون بالمواد الغذائية المخصصة للتلاميذ!
شارك هذا على :

عُلم من مصادر “راديو تطوان” الموثوقة أن حدثا مؤسفا وقع بدار الطالب ببني أحمد إقليم شفشاون، وذلك بعدما أتت شاحنة مساء أمس الأربعاء محملة بكمية كبيرة من المواد الغذائية والإستهلاكية، حيث تم المتاجرة بها.

هذا، وقد عمت الفرحة داخل صفوف التلاميذ والطلبة الذين هرعوا لنقل هذه البضائع والمساعدات إلى الداخل بكل سرور وغبطة، رغم ما قيل عن هذه الحمولة بأنها عبارة عن سلع مهربة قد تم الحجز عليها في إحدى محطات التفتيش والضبط بالمنطقة!

إلا أن الفرحة لم تكتمل، حيث قام أعضاء ومكلفو دار الطالب ببيع جميع هذه المواد والبضاعة زوال اليوم الخميس، والتي كانت منذ أمس فقط نصيبا وحقا لطلبة دار الطالب، وهذا ما نتج عنه غضب واستياء كبير وسط سكان الدار من تلاميذ وطلبة.

ومن جهتنا، وللإنصاف، فقد حاولنا الإتصال برئيس دار الطالب “عبد القادر العيساوي”، ومدير الدار “محمد الصبان”، وكذا مساعده “عبد العزيز العيساوي”، إلا أننا لم نتلق أي رد لمعرفة حيثيات الأمور، وهل هم على علم بهذه الواقعة، رغم أنه من المستبعد أن يكونوا غير دارين بالأمر، فدار الطالب تقع تحت مسؤوليتهم، خصوصا فيما يتعلق بالغذاء وصحة الطلبة والتلاميذ.

كما نجد أنفسنا مضطرين إلى طرح الآتي، بيد أنه لا ينفك ينقدح في العقل: كيف لسلع مهربة سبق وأن ضُبطت وتحولت إلى محجوزات لدى السلطات، أن تنتقل بقدرة قادر إلى الخارج وتذهب لمؤسسة تعليمية كمساعدات؟! لتُنهب في نهاية المطاف وتُباع كأنها ولجت باب دكان وليس مقرا يريد سكانه الغذاء والصحة حتى يكونوا شبابا ونساء يفخر بهم الوطن وبعلمهم؟!

أخبار تطوان, بريس تطوان, تطوان

3

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

1 تعليقات

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!