معالم دوائر الموت في انتخابات 7 أكتوبر بدأت تتضح بجهة طنجة تطوان الحسيمة

معالم دوائر الموت في انتخابات 7 أكتوبر بدأت تتضح بجهة طنجة تطوان الحسيمة
شارك هذا على :

مع الشروع في وضع الترشيحات، بدأت تتضح دوائر الموت في معركة 7 أكتوبر . ومن تطوان نحو طنجة و الخسيمة ، بات من الواضح أن دوائر الموت قد تغيرت عما كانت عليه في السابق، حيث لم تعد محصورة في المناطق الكبرى كالعاصمة الرباط أو الدار البيضاء، ولكنها شملت أيضا مناطق جغرافية لم تكن ذات أهمية كبيرة.

 وتتحدد ملامح “دوائر الموت” من خلال طبيعة المرشحين الذين سيتنافسون بين بعضهم البعض، وأيضا بالنظر لمقدراتهم المالية لهم، وللرهانات المحلية الكبيرة للمرشحين، لاسيما عندما يتعلق الأمر بمنافسة بين برلمانيين حاليين فيما بينهما داخل دائرة واحدة، أو لرهانات أحزابهم مثلما هو حال دائرة الحسيمة.

في تطوان، ستكون المواجهة حامية الوطيس بين كل من رئيس مجلس النواب الحالي، رشيد الطالبي العلمي، المرشح باسم حزب التجمع الوطني للأحرار، وغريمه، رئيس جماعة تطوان محمد إدعمار المرشح باسم حزب العدالة والتنمية، وأحمد العربي أحنين رئيس جماعة أزلا والنائب البرلماني حاليا باسم حزب التقدم والاشتراكية ومحمد الملاحي رئيس جماعة وادي لو والنائب البرلماني حاليا  باسم حزب الاتحاد الاشتراكي ،والداخل بقوة نور الدين المطالسي مرشح حزب الأصالة والمعاصرة والنائب الثاني بحضرية تطوان في هذه الدائرة سيكون ذا بال في الصراع .

وفي دائرة المضيق الفنيدق أيضا، ستكون الأوضاع محتدمة بين مرشحين كبار، أحمد التوهامي من حزب الأصالة والمعاصرة سيواجه وصيفه سابقا في 2011، المترشح باسم حزب التقدم والاشتراكية حاليا، علي أمنيول، كما سيكون هناك رئيس جماعة الفنيدق، محمد قروق، باسم حزب العدالة والتنمية ووصيفه محمد السليماني النائب البرلماني في الوقت الحالي، ناهيك عن عبد الواحد الشاعر، وهو رجل أعمال من حزب الحركة الشعبية.

 ولم يضع أي من المرشحين أعلاه قائمته لدى السلطات المختصة بعد، بسبب استمرار وكلاء اللوائح في البحث عن وصيفين لهم، وحتى البارحة، تسلم الشاعر تزكيته من حزب الحركة الشعبية، فيما أمنيول أنهى عملية اختيار وصيفه أمس أيضا.
دائرة طنجة نفسها ستكون “دائرة موت” في 7 أكتوبر، إذ بالرغم من أن حزب العدالة والتنمية وحده حتى الآن من وضع ترشيحه لدى السلطات في قائمة يقودها محمد نجيب بوليف، الوزير المنتدب في النقل، إلا أن مواجهة كبيرة سيدخلها مع خصمين رئيسين وهما حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار. فؤاد العماري (شقيق إلياس العماري) من جهة، وحسن بوهريز (ابن رجل الأعمال محمد بوهريز) من جهة أخرى. وتأخر الأحرار و”البام” في إيداع قوائمهما بسبب عدم الحسم في الوصفاء، ومازالت المفاوضات من كلا الحزبين مع شخص واحد هو يونس الشرقاوي يعرضون عليه أن يكون وصيفا.

وفي دائرة الحسيمة، ستكون المواجهة على أشدها في هذه المنطقة حيث مسقط رأس إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وظهرت أولى بوادر هذه المواجهة في تسابق حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة على من يظفر بالرتبة الأولى في قائمة التصويت في اليوم الأول لإيداع الترشيحات لدى السلطات المحلية. المواجهة ستحتدم بين كل من نور الدين مضيان بوصفه وكيلا للائحة “الميزان” ووكيل لائحة “البام” محمد الحموتي، ناهيك عن نجيب الوزاني الذي سيقود لائحة حزب العدالة والتنمية هناك.

اليوم 24- بتصرف

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!