معلومات مهمة عن القمر الاصطناعي “محمد السادس-أ” الذي أرعب الجزائر والقارة العجوز

معلومات مهمة عن القمر الاصطناعي “محمد السادس-أ” الذي أرعب الجزائر والقارة العجوز
شارك هذا على :

بمجرد إعلان المغرب عن رغبته في إطلاق القمر الاصطناعي الثاني “محمد السادس” بعد القمر “زرقاء اليمامة” سارعت الجزائر إلى الإعلان عن رغبتها تشييد جدار إلكتروني لمراقبة الحدود في خطوة غير مفهومة .

وفي هذا السياق كشفت تقارير إعلامية فرنسية عن تفاصيل تقنية تخص القمر الاصطناعي المتطور الذي اقتناه المغرب من فرنسا قبل 4 سنوات والذي سيتم إطلاقه في مداره على علو 695 كيلومتر شهر نونبر المقبل.

وحسب المعلومات المتوفرة، فإن القمر المغربي سيحمل اسم “محمد السادس-أ”، ومن المقرر أن يتم إطلاقه يوم الثلاثاء 7 نونبر الجاري على الساعة 22:42 بالتوقيت الفرنسي في غويانا، وهي أحد الأقاليم الفرنسية الواقعة ما وراء البحار، وتطل على الساحل الشمالي لأميركا الجنوبية، من صنع شركة “إيرباص ديفانس آند سبيس”،فيما تكلفت شركة “تاليس إيلينيا سبيس” بالجانب المتعلق بآليات التصوير والتوثيق .

هذا وستتمثل مهمة القمر الاصطناعي المغربي في مراقبة الحدود البرية والساحلية للمملكة على مدار الساعة ورسم خرائط وأنشطة مسح الأراضي والبحار والرصد الزراعي والوقاية من الكوارث الطبيعية ورصد أيضا التغيرات المناخية ،مع إرسال 500 صورة عالية الدقة يوميا إلى مركز للمراقبة والتحليل يتواجد بالعاصمة الرباط.

وكان المغرب قد أطلق أول قمر اصطناعي في العاشر من دجنبر سنة 2001 تحت اسم “زرقاء اليمامة”، حمله صاروخ روسي انطلاقاً من قاعدة توجد بكازاخستان. في المقابل لم يتم الحديث بشكل رسمي من قبل المغرب حول هذا القمر الصناعي الجديد.

لكن مواقع أوروبية متخصصة في هذا المجال، أشارت إلى أن اقتناء المغرب لهذا القمر يدخل في إطار تعزيز الترسانة الأمنية، ضمن صفقة تمت سنة 2013 مع فرنسا، اقتنت بموجبها المملكة المغربية قمرين صناعيين بحوالي 500 مليون يورو.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!