منع مدير “مرصد الشمال لحقوق الإنسان” من ولوج سبتة المحتلة

منع مدير “مرصد الشمال لحقوق الإنسان” من ولوج سبتة المحتلة
شارك هذا على :

أقدم عنصر من الحرس المدني الإسباني، مكلف بالمداومة على مستوى نقطة العبور باب سبتة المحتلة ،معروف بسلوكاته العنصرية والمهينة  للمغاربة، مساء يوم الجمعة 8 أبريل 2016 على الساعة التاسعة والنصف ليلا، بمنع محمد بن عيسى مدير مرصد الشمال لحقوق الإنسان ومحمد العربي دواس أمين المال  المرصد من الدخول إلى المدينة المحتلة دون تقديم أي مبررات أو توضيحات.

وحسب البلاغ الذي توصل “راديو تطوان” بنسخة منه ،أنه رغم تقديم صفتهما والهيئة التي ينتميان إليها طالباه بضرورة تمكينهما من قرار كتابي بالمنع من الدخول كما هو منصوص عليه بالاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، إلا أنه امتنع عن ذلك،  بل قام بسلوكات وتصرفات لا إنسانية تنم عن الغطرسة والاحتقار  وهو الأمر الذي احتجا عليه عضوا المكتب المركزي.

هذا وقد تنامت في الآونة الأخيرة القرارات الانتقامية التي تفعلها سلطات الأمن الاسباني بمعبر باب سبتة الحدودي و القاضية بحرمان عدد من المواطنين المغاربة الراغبين من ولوج الثغر المحتل لزيارة أقاربهم أو لقضاء مأربهم الشخصية . حيث تعمد في كثير من الأحيان و بدون سبب أو سابق إنذار لختم جوازات سفرهم بخاتم يمنع ولوجهم للمدينة.

فيما تبارك اسبانيا كل اجراءات التشدد والتحفظ نحو المواطنين المغاربة الراغبين في ولوج سبتة المحتلة ، في ظل صمت رسمي غير مفهوم للحكومة المغربية، ودون أي تحرك دبلوماسي مغربي يذكر، في وقت يعرف فيه التعاون والتنسيق الأمني و الاستخباراتي المغربي الإسباني تطورا ملحوظا،تعمل سلطات الإحتلال بكل الطرق على اتخاد الحيطة من كل مغربي شككت في سوابقه العدلية، وعلى هذا الاساس تمكنت السلطات الاسبانية المرابطة بالمعبر الحدودي ” تاراخال” من منع ما يقارب 14000 مواطن مغربي السنة الماضية، كانوا يرغبون في الدخول عبر حدود سبتة المحتلة.

راديو تطوان

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!