مهرجان اتصالات المغرب يُغضب فنانين في تطوان ومرتيل

مهرجان اتصالات المغرب يُغضب فنانين في تطوان ومرتيل
شارك هذا على :

سجل عدد من الفنانين والطاقات الشبابية قيام الشركة المكلفة بإحياء سهرات مهرجان الشواطئ إتصالات المغرب بالمدن الساحلية لكل مرتيل والمضيق، التهميش والإقصاء من المشاركة في هذه التظاهرة الفنية، والإقتصار على اسماء بعينها معدودة على رؤوس الأصابع يتم استدعائهم للغناء فوق منصات المهرجان كل سنة.

وأعرب عدد من المغنّين النّاشطين ضمن الساحة الفنّية بتطوان والمضيق ومرتيل ،عن غضبهم من والاقصاء المقصود الذي لم يجدوا له أي مبرر ،من الصعود على خشبات المهرجان الصيفي التي دأبت شركت اتصالات المغرب على تنظيمه بكورنيش المضيق و مرتيل ،خصوصا منهم من وضع طلب المشاركة في المهرجان لكن تم إقصائه بطريقة مهينة لا تمت للعمل الفني والمهني بصلة .

وأفاد موسيقيو تطوان لـ “راديو تطوان” أنّ “مهرجان الشواطئ” المنظم كل سنة بمرتيل والمضيق، والذي ألف الحلول بالمدينتين طيلة شهري قيظ من كلّ سنة، قد أضحى مناسبة للإهانة لثلّة من مبدعي المنطقة الذي لا يتم استدعاءهم لهذه المناسبة لتحقيق الوصال مع ساكنة المنطقة بزوارها الصيفيين.. بل منهم من هو ممنوع من المرور بالعديد من التظاهرات الفنية التي تمر بالمدينة ،نخص بالذكر الفنان التطواني “عزيز بوحدادة” الحائز على اللقب الأول لبرنامج أستوديو دوزيم سنة 2004.

منظمو هذه التظاهرة الفنية يقومون كل سنة بتفضيل مجموعات غنائية وفنانين مغاربة ودوليين عن الفنان المحلي بفضل سياسة “باك صاحبي “، مما ينم عن “انعدام الاحترافية” و”الارتجال” ،الذي يصاحب تنظيم مثل هذه التظاهرة الفنية حيث حمل الفنانين المحليين كافة المسؤولية للمسؤولين بالإدارة الترابية المعيّنة بالمنطقة فيما ينال من الفنّان الشمالي من إقصاء وتهميش وإحتقار.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!