نتائج امتحانات الكفاءة المهنية تثير سخط واستياء موظفي جماعة تطوان

نتائج امتحانات الكفاءة المهنية تثير سخط واستياء موظفي جماعة تطوان
شارك هذا على :

تعيش جماعة تطوان هذه الأيام، على وقع احتقان وإحباط كبيرين في صفوف موظفيها وأطرها، غداة الإعلان عن نتيجة مباراة الكفاءة المهنية لسلك المتصرفين.

واستنادا إلى تصريحات مجموعة من المعنيين بالأمر،لـ موقع “راديو تطوان” فإن اللجنة المشكلة من طرف المدير العام للمصالح، والتي أسندت لها مهمة الإشراف على إجراء هذه المباراة، تفتقر إلى مجموعة من الشروط الموضوعية والكفاءة العلمية المطلوبة في مثل هذه المباريات، خاصة وأن هذه الفئة من الممتحنين تعتبر من الأطر العليا بالجماعة، وهو ما كان يفترض تعيين لجنة من بين الأطر المتمرسة والمشهود لها بالكفاءة والمصداقية تقوم بهذه المهمة، طبقا للقانون المنظم لامتحانات الكفاءة المهنية، بدل تعيين طاقم بسيط مشكل من الكتابة الخاصة للمدير العام للمصالح وبعض الأطر المعروفين بضحالة مستواهم الأكاديمي والمعرفي.

بالإضافة – تضيف بعض التصريحات – إلى أن بعض عناصر هذه اللجنة، ليس لديها تكوين قانوني وإداري يؤهلها لتقييم إجابات الممتحنين، خاصة وأن أسئلة الامتحان كانت تتعلق بمواضيع ذات طبيعة قانونية عامة وإدارية صرفة، فضلا على أن إحدى عناصر هذه اللجنة لم يمر على مدة ترقيتها إلى السلم الحادي عشر سوى سنة كاملة، وبالتالي فإنها لا تمتلك المدة الزمنية الكافية لتقييم زملائها، والذين يمتلكون بعضهم شهادات جامعية عليا في مختلف التخصصات، فضلا عن عدم توفر عنصر الاستقلالية في بعض عناصر اللجنة، خاصة وأن وجود زوجة أحد أعضائها ضمن قوائم الناجحين في الامتحان الكتابي في سلك التقنيين، ووجود زوجة أحد أعضاء اللجنة لهذه الفئة الأخير ضمن الناجحين في سلك المتصرفين، يطرح أكثر من علامات الاستفهام داخل أوساط الموظفين، الذين اعتبروا أن هذا الأمر ينطوي على نوع من تبادل المصالح بين المعنيين. ثم تسجيل خرق واضح من طرف رئيس اللجنة الذي لم يحافظ على مبدأ حياده يوم الامتحان، بعد دخوله للفصل وتجوله بين صفوف الممتحنين ووقوفه على بعض الممتحنين للنظر في أوراقهم وطبيعة إجاباتهم.
وفي السياق ذاته، لا زال الترقب سائدا بين باقي الفئات الأخرى التي لم يتم الإعلان عن النتائج النهائية لامتحاناتها بعد، خاصة وأن الحديث يروج بقوة عن وجود مرشحين فوق العادة يحضون بدعم من فعاليات سياسية وإدارية بهذه الجماعة.
كما أكدت لنا مصادرنا أن تنسيقا نقابيا يتم التحضير له لمواجهة ما أسموه بالعبث الكبير بمصالح الموظفين بذات الجماعة، وهو ما سبق أن كان مثار ملاحظات خطيرة في تقرير المفتشية العامة للإدارة الترابية خاصة على مستوى تدبير الموارد البشرية، تضيف مصادرنا.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!