نسر نادر يلاقي التنكيل على أيدي شباب في ضواحي الفنيدق

نسر نادر يلاقي التنكيل على أيدي شباب في ضواحي الفنيدق
شارك هذا على :

انتشرت بشكل واسع على شبكة التواصل الاجتماعي « فيسبوك »   النسر رقم M13  التي قادته حظوظه، ربما للرقم الذي يحمله والذي ينذر برقم شؤم ،في يد مجموعة من الشباب والقاصرين بقرية بليونيش، بعدما التفوا حوله وأمسكوا به بطريقة توحي بوجود عداوة قديمة أو ثأر لم يُؤخذ بعد.

وكان قد تم إطلاق خمسة نسور من فصيلة “النسر الأكلف” المهدد بالانقراض، يوم الأربعاء الماضي، بمحمية جبل موسى، بعد أن تم العثور عليها في وقت سابق من قبل عناصر المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر في حالة إرهاق، وتم نقلها إلى حديقة الحيوانات بالرباط لتسهيل اعتيادها على الحياة البرية واندماجها في المحيط الطبيعي لتواجدها.

وقد استفزت الفعلة عددا من الفيسبوكيين، حيث طالب العديد منها بفتح تحقيق في الموضوع ومتابعة أصحاب هذا العمل الشنيع الذي أستهذف هذه الفصيلة المهددة بالانقراض.

من جانبه، أفاد النفاوي محمد، المدير الإقليمي للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر بطنجة، بأن النسر رقم M13 هو أصغر النسور الخمسة، وقال: “نظرا لأنه نشأ بحديقة الحيوانات بالرباط، فإنه كان يشاهد الزوار يوميا، فهو لا ينفر من البشر عموما، وهو ما سهل القبض عليه بذلك الشكل، بينما النسور الأخرى الكبيرة لا يمكن أن يحدث معها هذا”.

وأضاف النفاوي: “لحسن الحظ، تمكن أفراد جمعية شريكة للمندوبية مكلفة بمتابعة النسور من استعادة النسر من طرف أولئك الشباب، وقامت بالعناية به بشكل جيد، وأعادت إطلاقه من جديد يوم السبت الماضي”.

يذكر أن النسر الأكلف يعتبر من الطيور الجارحة المهاجرة، ويتراوح طول أجنحته ما بين 240 إلى 280 سنتمتر، وطوله 110 سنتمتر، في حين قد يبلغ وزنه ما بين 8 كيلوغرامات إلى 111 كيلوغراما.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!