هروب ماكر لثلاثة سجناء من مستشفى الرازي للأمراض العقلية بتطوان

هروب ماكر لثلاثة سجناء من مستشفى الرازي للأمراض العقلية بتطوان
شارك هذا على :

سجل مستشفى الرازي للأمراض العقلية بتطوان ،فرار ثلاثة سجناء ، مما طرح أكثر من علامة استفهام حول ترك السجناء بالمستشفى المذكور بدون حراسة.

وأوردت الجريدة الإلكترونية “صوت الشمال”، “إن ثلاثة سجناء تمكنوا يوم أمس الجمعة من الفرار من داخل أسوار مستشفى الرازي للأمراض العقلية بتطوان، حيث استغلوا انشغال المسؤولين و الحراس بحفل كان منظما هناك ليلوذوا بالفرار الى وجهة غير معلومة.

وفقا للمصادر ذاتها تضيف الجريدة ذاتها، “أن السجناء الفارين تتشكل من مجموعة من المجرمين الخطيرين المحكومين بعقوبات طويلة سالبة للحرية بتهم تنوعت بين القتل العمد، و الضرب و الجرح مما يصنفهم في خانة الخطر، من شأنها أن تهدد حياة المواطنين خصوصا في الأحياء التي ينتمي اليها هؤلاء المجرمون.”.

وأفاد مصدر أمني لـ “راديو تطوان” ، بأن السجناء الذين تمكنوا من الفرار بشكل جماعي بعدما استطاعوا مغافلة الطاقم الطبي والحراس ، لا يتوفرون على الأهلية الجنائية لمتابعتهم ،حيث كانوا يقضون فترة محكوميتهم داخل المستشفى لتلقى العلاجات الضرورية ، مضيفا “بأن فرار السجناء الثلاثة دفعة واحدة عجل بحضور رجال الأمن بالمدينة و الذين عمدوا إلى أخد معلومات مدققة حول هوية الفارين”،حيث تم القبض على واحد منهم صباح اليوم وتم إيداعه المستشفى المذكورة فيما جاري البحث عن العنصرين الفاريين.

ينضاف هذا الحادث إلى حوادث أخرى شهدها المستشفى المذكور، حيث سبق لسجناء آخرين الهروب من  مستشفى الرازي للأمراض النفسية و العقلية بطرق مختلفة كان آخرها فرار بارون مخدرات في وقت سابق، مما يستوجب فتح تحقيق  عاجل و معمق في الموضوع لمحاسبة كل المتورطين في هذا التهاون الذي تسبب في هذا الهروب الخطير..

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!