هشام رجا يكتب: أسباب انسحاب الجيش المغربي من منطقة “كركرات” الحدودية

هشام رجا يكتب: أسباب انسحاب الجيش المغربي من منطقة “كركرات” الحدودية
شارك هذا على :

نشر الناشط على مواقع التواصل الإجتماعي “هشام رجا”، والمعروف بتدويناته المدافعة عن الوحدة الترابية للمملكة تحليلا مفصلا عن الأسباب التي دفعت المغرب للإنسحاب من المنطقة الحدودية كركرات، من خلال عدة نقاط لخصها فيما يلي:

* محمد السادس كان هو من اتصل بالأمين العام للأمم المتحدة طالبا منه إيقاف استفزازات البوليساريو، فلما طرح هذا الأخير الحل كان أليق ان يستجيب له المغرب فورا.

* الكل يعرف المشاكل التي كانت مع الأمين العام السابق فاستجابة المغرب لطلب الأمين العام الجديد بالإخلاء، يوصل رسالة أن المغرب مستعد أن تكون لها علاقات طيبة مع الأمين العام للأمم المتحدة شريطة أن يكون محايدا ونفس الشيء كان سيقع لو كان كريستوف روس محايدا.

* الامتثال لطلب الأمين العام يعني كسب المجتمع الدولي حيث رحبت كل من الامم المتحدة و واشنطن و بروكسل وباريس ومدريد بالقرار و هذا إجماع.

* الإنسحاب يجنب المغرب خطر المواجهة المسلحة، وإن كانت هذه المواجهة ستكون حتما لصالح المغرب بسبب التفوق المغربي الكبير “رابع اقوى جيش في القارة”، لكن البوليساريو كان سيستفيد منها ديبلوماسيا بسبب المظلومية كما انها سترجع المغرب الى طاولة المفاوضات وهذا ما لا يريده المغرب.

* الانسحاب من جانب احادي يزعزع استقرار البوليساريو الذي لازال في مواقعه و يفقده المصداقية كل ساعة لأنه يبدو الأن كعصابة قطاع طرق يتمرد على الشرعية الدولية.

* تبني سياسة توافقية مع الأمين العام الجديد سينعكس كثيرا على تقريره العام للأمم المتحدة المنتظر في شهر ابريل المقبل، وسيكون إيجابيا خاصة مع قضية طرد بعثة المينورسو .

* باظهار انضباطه، فان المغرب سيكون اكثر شرعية في اعين المجتمع الدولي، واي هجوم على البوليساريو ديبلوماسيا سيكون أكثر تقبلا في الخارج لصالح المغرب.

وختم “هشام” تدوينته الملفتة للنظر بإن “العيب الوحيد هو أن القصر لم يستطع أن يقدم شرحا مقنعا للراي العام المغربي حول الانسحاب لكني شخصيا أثق في الملك”.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!