يونس القرفة .. تطواني يتربّع على عرش مخترعي “إيكان 2016”

يونس القرفة .. تطواني يتربّع على عرش مخترعي “إيكان 2016”
شارك هذا على :

بالرغم من أن البحث العلمي في المغرب خاصة في المجال التكنولوجي لا يزال يوصف بـ”الضعيف”، فإن نتائج المسابقة الدولية للاختراع والابتكار “iCAN2016” في مدينة تورونتو الكندية، التي أجريت في الـ27 من غشت المنصرم، عرفت حضورا مغربيا لافتا، ترجم بفوز مخترعين مغاربة بالميداليات الذهبية في هذه المسابقة الدولية.

كانت المشاركة المغربية في هذا المحفل الدولي المخصص لعرض الابتكارات والاختراعات بحضور مكثف وقوي لعدد من المؤسسات الجامعية والمعاهد العليا؛ من قبيل جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، وجامعة مولاي الحسن الأول بسطات، والمدرسة الوطنية لعلوم الحاسوب بجامعة الرباط، ومؤسسة مصير.

وحصل “اتحاد المخترعين بالمغرب” على سبع ميداليات ذهبية في هذه المسابقة؛ منها ست ميداليات للمغرب، وواحدة لمخترع من السنغال مسجل في الاتحاد.

ويعتبر يونس القرفة البقالي واحدا من المخترعين المغاربة الذين توجوا خلال هذه المنافسات، حيث تمكن من الظفر بالميدالية الذهبية في منافسات “إيكان 2016″، وكذا الجائزة الأولى للفيدرالية الدولية لجمعيات المخترعين، في الوقت الذي فاز فيه أيضا بالجائزة الأولى للاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين الذي يوجد مقره في سويسرا.

وجاء فوز البقالي، الذي لا يزال يحضر لنيل شهادة الدكتوراه بكلية العلوم بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان، بالميدالية الذهبية الأخيرة عن اختراع له بشراكة مع محمد السعيدي، مدير المدرسة الوطنية العليا للمعلوماتية وتحليل النظم بجامعة محمد الخامس. هذا الاختراع هو عبارة عن هوائي مدمج خاص بالجيلين الثالث 3G والرابع 4G لأنظمة الاتصالات المتنقلة.

وأوضح يونس القرفة البقالي، في حديث لهسبريس، إن هذا الاختراع له مجموعة من الخصائص التقنية تمكنه من سهولة الإدماج في الأجهزة الإلكترونية التي تستخدم تقنيات الاتصالات المتنقلة من الجيلين الثالث 3G والرابع 4G ، والتي تهم بشكل خاص التطبيقات المرتبطة بالهاتف المتنقل والإنترنيت المتنقل ذي الصبيب العالي؛ مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

ويضيف البقالي أن هذا الجهاز، الذي أحرز براءة اختراع من منظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO) في غشت 2014، يتميز أيضا بقابلية للتكيف مع شبكات الجيل الخامس 5G المقبلة، والتي تمثل البنية التحتية الأساسية لمختلف التطبيقات والتكنولوجيات الناشئة، وتشمل العديد من التقنيات والأنظمة الذكية التي تهم مجموعة من المجالات كالنقل (أنظمة النقل الذكية) والطاقة (الشبكات الذكية) والمدن الذكية.

وتابع المخترع المغربي، في حديثه مع هسبريس، القول إنه من المتوقع أن يبدأ انتشار هذه التكنولوجيات الناشئة اعتبارا من سنة 2020، حيث يتوقع لها تأثيرا غير مسبوق على مجالات متعددة صناعية واقتصادية واجتماعية، وفقا لشركة الاستشارات الدولية “غارتنر”، وسيكون هناك أكثر من 50 مليارا من الأشياء المتصلة بشبكة الإنترنيت بحلول عام 2020 كالسيارات والعدادات الكهربائية والثلاجات والأجهزة الطبية. كما ستتجاوز السوق العالمية المرتبطة بتقنيات المدن الذكية، على سبيل المثال، أكثر من 1500 مليار دولار أمريكي خلال السنة نفسها، حسب التقديرات.

راديو تطوان-الشيخ اليوسي

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!