33 فيلما بالمهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان

33 فيلما بالمهرجان الدولي لمدارس السينما بتطوان
شارك هذا على :

تستعد مدينة تطوان لأحتضان الدورة الثالثة لفعاليات المهرجان الدولي لمدارس السينما، والمنظم من طرف كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان (جامعة عبد المالك السعدي) وجمعية بدايات للفن والسينما، في الفترة الممتدة ما بين 20 و24 نونبر2017، حيث تم انتقاء 33 فيلما (وثائقيا٬ روائيا ومتحركا) من بين 431 فيلما٬ للمشاركة ضمن لائحة المسابقة الرسمية للمهرجان.

هذه اللائحة المتنوعة جغرافيا تمثل مجموعة من مدارس السينما في مختلف أنحاء العالم. حيث نجد كلا من مالي٬ السنغال٬ فرنسا٬ النمسا٬ لبنان٬ إسبانيا٬ بلجيكا٬ قطر٬ بريطانيا٬ بوروندي٬ المكسيك٬ هنغاريا٬ فنلندا٬ لبنان والمغرب، علما أن المدارس الإفريقية ستدخل لأول مرة غمار المسابقة الرسمية. هذه الدورة تتميز ببصمة الفيلم الوثائقي الذي يتصدر القائمة ب 16 فيلما، بالإضافة إلى 13 فيلما روائيا و4 أفلام متحركة.

ويشارك في هذا المهرجان  33 فيلما  ستتنافس على 6 جوائز رسمية وعلى جائزة الجمهور حيث سيترأس لجنة تحكيم دورة 2017 المخرج غسان سلهب٬ أحد رموز السينما العربية الذي يخلف المخرج الفلسطيني ميشيل خليفي رئيس لجنة تحكيم دورة 2016.

وولد غسان سلهب في داكار بالسنغال ٬وهو مخرج لم يقم  فقط بإخراج أفلامه الخاصة فقط، بل شارك في كتابة العديد من السيناريوهات للعديد من الأفلام، كما يعتبر أحد أعمدة التدريس في مجموعة  من الجامعات  بلبنان. له ستة أفلام طويلة: أشباح بيروت (1998) ٬ أرض مجهولة (2002) ٬ أطلال (2006) ٬ 1958 (2009) ٬ الجبل (2011) ٬ الوادي (2014). تم اختيارهم جميعا في مختلف المهرجانات الدولية. له أيضا عدة “مقالات”٬ أفلام قصيرة و “أشرطة فيديو” من بينها حبر الصين (2016)…مؤلف كتاب ” مقتطفات من كتاب غرق سفينة” (دور النشر اميرس2012 ) ٬ و العديد من النصوص التي تم نشرها في العديد من المجلات المختصة.

وسيكون غسان سلهب محاطا بأيقونة السينما المغربية المخرجة فريدة بن اليزيد التي بعد دراستها ب ESEC  بباريس٬ قامت بكتابة سيناريوهات لأفلام حملت توقيع رواد السينما المغربية أمثال فيلم “عرائس من قصب” (1980) لمخرجه الجيلالي  فرحاتي وفيلم ” البحث عن زوج مراتي” (1992) لمخرجه عبد الرحمان التازي٬ كما قامت بإخراج أفلام  “باب السماء مفتوحة” (1988) و” كيد النسا” (1999). ومجموعة من المسلسلات التليفزيونية والأفلام الوثائقية.

وفلورنس مارتن، الأستاذة الجامعية التي تقوم بتدريس السينما بكلية غوشر بالولايات المتحدة٬ مؤلفة لمجموعة من الكتب عن السينما و مؤطرة لمشروع البحت :  transnational .MoroccanCinema’  .

ورضا بن جلون مدير مجموعة من البرامج المعرفية والوثائقية في القناة الثانية والذي ينتج منذ سنة 2011 برنامج “قصص إنسانية” على القناة الثانية.

ووليد خشاب الذي يعمل حاليا أستاذا و رئيس الشعبة الدراسات العربية في جامعة يورك (تورنتو) وصاحب العديد من الفصول و المقالات الأكاديمية حول السينما والأدب والثقافة الشعبية.

شارك هذا على :

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!