أجواء العيد استثنائية في مرتيل وسط عمل دؤوب للسلطة العمومية

أجواء عيد الفطر السعيد بمرتيل، ليس كمثيلتها بباقي مدن المملكة ،شوارع خالية من كل حركة ،لا سيارات ولا محلات مفتوحة إلا ما ندر، ساكنة المدينة التزمت بشكل كلي مع توجيهات السلطات العمومية القاضية بمنع أي تنقل يوم العيد المبارك.

وتفاديا لكل ما من شأنه أن يؤثر على الصحة العامة للمواطنين ومنعا لكل احتمال لتنقل الوباء خصوصا وأن المنطقة عموما بتطوان وبمدن عمالة المضيق الفنيدق تنتشي بالانتصار على كورونا، إد لم يتم تسجيل أية حالة جديدة منذ أيام، بل أكثر من ذلك بات الجناح المخصص للمصابين بسانية الرمل خاليا من أي شخص بعد تعافي الجميع ومغادرتهم المستشفى قبل أيام  و هي نتيجة سيذكرها التاريخ لجنود الخط الأمامي من أطباء وممرضين.

السلطات المحلية برئاسة باشا المدينة عز الدين الرمضاني ورئيس مفوضية الشرطة العميد عبد الوهاب الطاهري ومصالح النظافة بالجماعة  ،خاضت  حربا يومية وعلى مدار الساعة مند بداية الجائحة، خصوصا في شهر رمضان الفضيل من خلال سلسلة إجراءات تشديد الولوج المكتف للأسواق الشعبية و كذا إقامة حواجز حديدية في مداخل الشوارع التي تشهد حركة جولان كبرى للسيارات والمواطنين.

كل هده الإجراءات الاحترازية للسلطات العمومية والتي صاحبها تفاعل إيجابي للمواطنين أتت أكلها اليوم بنتيجة صفر كورونا، و هو ما يؤهل المنطقة مستقبلا كقطب سياحي رائد على المستوى الوطني أن تكون في مقدمة الوجهات السياحية والترفيهية المتوسطية الأكثر أمانا وجاذبية للسياح المغاربة و الأجانب.

خالد درواشي

تحميل...