أعراض جديدة وغامضة لمصابي كورونا من الأطفال والمراهقين!

يشتبه الأطباء في إسبانيا في أن الكدمات والقروح على القدمين ربما تكون علامة على الإصابة بفيروس كورونا، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

وأفاد أطباء في إسبانيا وإيطاليا وفرنسا أنهم لاحظوا في العديد من الحالات أن المرضى الذين يعانون من جدري الماء الأرجواني أو علامات تشبه الشيلبلين على أصابع أقدامهم، أثبتت الاختبارات إصابتهم بكوفيد-19.

واستشهد الأطباء بإحدى الحالات وكانت لصبي، يبلغ من العمر 13 عامًا في إيطاليا، والذي ظهرت القروح والكدمات، والتي كان يُعتقد في البداية أنها ناتجة عن لدغة حشرة وبدأت في التقشير والانتشار.

ويحذر الخبراء من أن هذه الأعراض الجديدة والغامضة تم رصدها في المقام الأول لدى الأطفال والمراهقين، لكن تبين بعدئذ أن واحدا من كل خمسة مرضى كوفيد-19 في مستشفى إيطالي كانوا يعانون من نفس الأعراض.

وساد الاعتقاد في بادئ الأمر أن فيروس كورونا يتسبب في السعال المستمر والحمى، لكن أثبتت الدراسات الأخيرة أن الإسهال وعلامات الجلد وآلام الخصيتين وفقدان حاستي التذوق والشم تعد من الأعراض “غير النمطية” للإصابة بعدوى فيروس كورونا.

وأعلن المجلس العام الإسباني لكليات الطب المتخصصة في أمراض القدمين والجلدية، في بيان رسمي عن “الاكتشاف الغريب”، أشار فيه إلى أن المرضى الذين يعانون من قروح وكدمات أرجوانية تشبه إلى حد كبير جدري الماء أو الحصبة أو شلل المفاصل الناجم عن التهاب الأوعية الدموية الدقيقة، هم مصابون أيضا بعدوى كورونا.

ووفقا لأطباء أمراض القدمين والجلدية في إسبانيا، تنتشر هذه الأعراض بشكل متزايد بين الأطفال والمراهقين، المصابين بكوفيد-19، وشوهدت أيضا لدى بعض البالغين، وتلتئم عادة دون ترك ندوب أو ما شابه.

ويقوم خبراء طبيون في إسبانيا حاليًا بجمع قاعدة بيانات للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا، بالإضافة إلى وجود مثل هذه الكدمات والعلامات على أقدامهم.

ونصح الخبراء بإجراء حجر صحي للأطفال عندما يتم رصد مثل هذه العلامات، لكن دون إثارة “قلق أو مخاوف لا أساس لها”، إذ مازال لا يوجد ما يكفي من “الأدلة العلمية”، التي تؤكد على وجه اليقين أن الكدمات على القدمين تعتبر أحد الأعراض المعترف بها رسميا.

وكالات

تحميل...