أمن تطوان يشن عمليات أمنية مباغثة..تفاصيلها مفاجئة!

قامت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان بتنسيق مع  مثيلاتها بمنطقة أمن المضيق الفنيدق، مدعمة بفرق الأبحاث والتدخلات وفرقة الدراجين والهيئة الحضرية، بعمليات أمنية صباح يومه الخميس 25 يونوي الجاري بأحياء مدينة الفنيدق، وتمكنت من إيقاف المبحوث عنهم والفارين من العدالة.

وبحسب بلاغ أمني تتوفر عليه راديو تطوان فإن هذه الحملة مكنت من إيقاف 4 أشخاص كانوا موضوع مذكرات بحث محلية أو وطنية من أجل أفعال إجرامية مختلفة، من بينها السرقات بمختلف أنواعها، الضرب والجرح بالسلاح الأبيض، ترويج المخدرات بشتى أنواعها، إلى جانب ملاحقة المشتبه فيهم المتورطين في أفعال ماسة بسلامة الأشخاص والممتلكات.

ومن بين الموقوفين، ذكر البلاغ  وبناء على معلومات وثيقة وميدانية  متوفرة لدى عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، تم بتجزئة مولاي رشيد توقيف شخص يبلغ من العمر 37 سنة ، مبحوث عنه من أجل الإتجار في المخدرات، وعند إخضاعه لتفتيش قانوني بمنزله حجزت عناصر الشرطة  لديه  كمية من مخدر الشيرا قدرت ب 10كلغ و 290 غرام على شكل صفائح و قطع لولبية الشكل معدة للبيع .

وفي نفس السياق ، و بحي كونديسة  أوقفت العناصر الأمنية ،  شخص يبلغ من العمر 37 سنة مبحوث عنه من أجل السرقة والإتجار في المخدرات القوية بموجب أربع  مذكرات بحث، كما تم حجز سلاحين أبيضين و هاتف نقال كان يتحوز بهم أثناء عملية الإيقاف .

وتفعيلا للخطة الأمنية التي وُصفت بالواسعة والقوية، وبالضبط بحي راس لوطا تم التمكن أيضا من إيقاف شخص يبلغ من العمر 41 سنة،  مبحوث عنه من اجل الإتجار في المخدرات،  كما أسفرت عملية التفتيش  بمنزل المشتبه فيه عن حجز كمية من مخدر الشيرا قدرت بـ  185 غرام على شكل قطع معدة للبيع،  إضافة إلى  هاتفين نقالين .

أما بحي بنديبان فقد  تمكنت العناصر الأمنية من توقيف  شخص يبلغ من العمر 37 سنة، وهو أيضا يشكل موضوع بحث بموجب أربع مذكرات من أجل التهريب و الإتجار في الأقراص الطبية المخدرة و مخدر الشيرا عبر مركز حدودي، و بإجراء تفتيش ميداني بمنزل الجانح تم حجز سيارة خفيفة و دراجة نارية مشكوك في وضعيتهما القانونية ، إضافة إلى مبلغ مالي قدره 5000 درهم و سلاح أبيض من الحجم الكبير .

وقد تم فتح بحث قضائي مع المشتبه فيهم الأربعة  تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، ورصد ارتباطاتها المحتملة بشبكات تهريب المخدرات بكافة أنواعها بالمنطقة ، وذلك من اجل توقيف باقي الأشخاص المبحوث عنهم و باقي المساهمين والمشاركين المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وأورد مصدر أمني مسؤول أن هذه التحركات الأمنية المكثفة جاءت بناء على تعليمات والي أمن تطوان، “الذي وجّه تعليماته إلى المسؤولين قصد الخروج إلى الميدان، من أجل تعزيز شعور المواطنين بالأمن والأمان”؛ وهي التحركات التي لاقت استحسان الساكنة.

تحميل...