أمن طنجة يطيح بـ ‎”شبيه الملك”

أحالت الشرطة القضائية الولائية بالرباط، على وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، الجمعة الماضية، متشبها بالملك، في حالة اعتقال، وتقرر إيداعه بالسجن المحلي بالعرجات 1 بسلا، بتهمة النصب.

وأوضح مصدر مطلع أن الموقوف (ن.س) سقط في قبضة مصالح أمن طنجة، حين تقدم نحو مصالحها ليشتكي من تغيير لوحات ترقيم سيارته من قبل مجهول.

وبعد تنقيط اسم المشتكي، تبين أن أمن الرباط يبحث عنه، فتسلمته المجموعة الثالثة عشرة للأبحاث بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالعاصمة، للتحقيق معه في جرائم نصب، وحجز الأمن بذلات أنيقة داخل السيارة التي كان يقودها.

وعاينت “الصباح” قوات الشرطة تقتاد الموقوف بشارع مدغشقر إلى مكتب استنطاق النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، بعدما مددت له الضابطة القضائية بتعليمات من وكيل الملك مدة الحراسة النظرية إلى ثلاثة أيام، من أجل تعميق البحث معه.

واستنادا إلى المعلومات المتوفرة، تفيد أن الموقوف قام بالنصب على راغبين في رفع الحجز عن سياراتهم. وحجزت لديه مصالح الأمن بطاقة وشارة تفيد “انتماءه إلى الشرفاء”.كما صرح الموقوف بحصوله على البطاقة المحجوزة من شخص بالرباط، حتى يتسنى له الاستقبال من قبل جهات عليا، وحررت الضابطة القضائية مذكرة بحث في حق الشخص الذي منحه البطاقة.

كما قامت الضابطة القضائية بإجراء تفتيشا بمنزل الموقوف بحي المحيط وحجزت به 13 مليونا، كما انتقلت إلى منزل والدته بحي العكاري من أجل التفتيش.

وسبق أن أوقفت مصالح الأمن، منذ سنوات، الظنين ذاته، بعدما كان يرتدي ملابس شبيهة بالتي يرتديها جلالة الملك، وقضت في حقه المحكمة الابتدائية بثلاث سنوات حبسا، وبعدها جرى تخفيضها إلى ستة أشهر حبسا، بسبب عدم وجود ضحايا. كما كان يتحرك بسيارة مكشوفة، وسقط في قبضة مصالح أمن ولاية تطوان، بعدما أثيرت حوله شبهات، تزامنا مع العطلة الصيفية لجلالة الملك بالمضيق.

Loading...