إحداث مختبر للكشف عن فيروس كوفيد-19 بتطوان

في بادرة جديدة من أجل الرفع من نجاعة التدخلات الصحية على مستوى إقليم تطوان، خاصة في الكشف المبكر للإصابات المحتملة بفيروس كوفيد-19، واحتوائها قبل تفشيها بين المخالطين، افتتح أمس الجمعة 15 ماي، بالمستشفى الجهوي سانية الرمل مختبر للكشف عن فيروس كورونا المستجد.

وكشف مصطفى العباسي، رئيس المكتب الجهوي لفرع النقابة الوطنية للصحافة  بتطوان، أن المختبر المستحدث على صعيد عمالة تطوان، يتوفر على تجهيزات مخبرية متطورة ومن الجيل الجديد، تساعد في الرصد والكشف عن فيروس كوفيد-19 عبر تقنية تفاعل البوليميراز المتسلسل المعروفة اختصارا بـ  (PCR).

وأضاف العباسي ، في تدوينة على حائطه بفيسبوك أن المختبر يتوفر على أحدث التجهيزات التي تتماشى مع المعايير الدولية المعمول بها في مثل هذه المجالات، وهو ما سيتيح بمدينة تطوان تكثيف الجهود أكثر لمحاصرة الفيروس، والكشف عنه بسهولة كبيرة، مع تحليل عينات الأشخاص المحتمل إصابتهم بالفيروس.

وفضلا عن تقليص الجهد والزمن وإزاحة عائق انتظار نتائج التحاليل، سيكون للمختبر قدرة أكبر على تحليل عينيات مدينة تطوان بالإضافة إلى شفشاون و الحسيمة بفضل تضافر جهود الأطقم الصحية التي ستعمل بنظام المداومة من أجل تقديم نتائج التحليلات في وقتها المحدد.

المختبر من المنتظر أن يجري في الأيام المقبلة تحليل عينات سائقي سيارات الأجرة بالمنطقة ككل (عمالة تطوان والمضيق الفنيدق)، كذلك بعض الحرفيين والمهنيين وموظفي بعض الإدارات العمومية، الذين لهم لقاء مباشر مع الموطنين، بالإضافة لمخالطين ببؤر تفشي الوباء وهو ما سيمكن من محاصرة الفيروس والتأكد بشكل قطعي أنه تم القضاء عليه بمدينة تطوان.

وجاء افتتاح مختبر الكشف عن فيروس كورونا المستجد بالمستشفى الجهوي سانية الرمل، كثمرة جهود وزارة الصحة المتواصلة في هذا الباب، والمديرية الجهوية للصحة لجهة طنجة تطوان الحسيمة بالإضافة إلى شركاء آخرين، حيث سينضاف المختبر إلى مختبر مدينة طنجة، لتعزيز العرض الصحي خاصة في التصدي لفيروس كورونا المستجد.

تحميل...