إسبانيا تفتح من جديد المعابر أمام ممتهني التهريب‬

قرّرت السلطات الإسبانية استئناف نقل البضائع التجارية على الحدود مع المغرب، خاصة بالقرب من ثغري سبتة ومليلية المحتلين، حيث سيصبحُ بإمكان مئات المغاربة من ممتهني التّهريب استئناف نشاطهم التّجاري ابتداء من 28 أكتوبر المقبل.

وأعلن وفد الحكومة الإسبانية في سبتة أنّه “تقرّرت إعادة فتح المعابر التجارية ابتداء من نهاية هذا الشّهر، حيث سيتم استئناف نقل البضائع على الحدود مع المغرب التي تم إغلاقها منذ 9 أكتوبر لأسباب أمنية”، مشيراً إلى أنّه “تم عقد اجتماع مع اتحاد رجال أعمال في سبتة ومليلية، وتمت فيه معالجة وضع الحدود في تاراخال”.

وتعهّد الوفد الحكومي، وفقاً لما نقلته قصاصة وكالة الأنباء الإسبانية، بتسريع عبور السّيارات، مع فتح جميع الممرات التجارية خلال هذه الفترة، مشيراً إلى أن “الإدارة تهدف من خلال هذا القرار إلى تسريع حركة المرور إلى الحد الأقصى عن طريق التقليل من أوقات الانتظار”.

كما أوضح الوفد الحكومي أن توقيف الحركة التجارية في الحدود مع المغرب أثّر بشكلٍ كبير على نشاط رجال الأعمال في الإقليم، متوقفاً عند ضرورة العمل على ضمان “الأمن الاجتماعي والاقتصادي في جميع دوائر النقل”.

وتشدّد السلطات الإسبانية مراقبتها على الحدود، خاصة الشّمالية منها، التي تعرفُ توافداً كبيراً للمهاجرين وممتهني التهريب، إذ سبق أن أغلقت الحدود الشمالية (معبر بنزو الحدودي) التي تفصل سبتة المحتلة عن المغرب أمام حركة مرور المسافرين والسيارات، نتيجة للأضرار الناجمة عن الهجوم الواسع الذي شنّه المهاجرون الأفارقة على السياج الحدودي.

Loading...