إسبانيا تلجأ لزراعة كاميرات مراقبة ذكية تؤَمن الحدود في معبري سبتة ومليلية المحتلتين‬

علم “راديو تطوان” من مصادر مطلعة أنه تم الشروع في نصب كاميرات مراقبة على طول الحدود المغربية الإسبانية بمعبر “تاراخال” بمدينة سبتة، بحيث تعمل الشركة المعنية على وضع قرابة 35 كاميرا رقمية مزودة بأحدث التقنيات المتطورة للتعرف على وجوه المسافرين العابرين للحدود.

وحسمت السلطات الإسبانية في طبيعة الشركة التي ستُشرف على مشروع الحدود، الذي كلّف ميزانية الدولة قرابة 33 مليون أورو، إذ وقع الاختيار على شركة “Gunnebo Iberia”، وهي الشركة الفرعية الإسبانية والبرتغالية التابعة للشركة “الأم ” (Gunnebo)، الرائدة عالميا في مجال الخدمات الأمنية والحلول الأمنية الإلكترونية، بتعاون مع شركة “Thales Spain”؛ وهي مجموعة متعددة الجنسيات متخصصة في صناعة الأنظمة المعلوماتية الموجهة إلى أسواق الطيران والدفاع والأمن.

ومن شأن اعتماد أحدث التقنيات الرقمية في  في كل من معبري “بني أنصار” بثغر مليلية و”تاراخال” بمدينة سبتة رصد تحركات من يدخل ويغادر هذه النقاط الحدودية، ومن ثمة مواجهة أعداد المهاجرين المرتفعة، لا سيما القاصرين منهم، بحيث ستتمكن الشركات المسؤولة عن الأوضاع الأمنية في المنطقة من معرفة الأشخاص الفارّين، ليتم وضع تلك الأسماء ضمن قوائم سوداء مخزّنة ستكون في متناول عناصر الأمن.

وسيتمكن النظام الإلكتروني الرقمي من استيعاب قرابة 40 ألف مسح للوجوه في مدينة سبتة الإسبانية، بينما سيؤدي هذا النظام الرقمي الذكي إلى استيعاب نحو 85 ألف مسح للوجوه في ثغر مليلية، على أساس أن العملية سلسة ومرنة ستُسهل عملية المراقبة من لدن شرطة الحدود، ومن شأنها أيضا المساهمة في ربح الوقت، لا سيما أن المعبرين يستقبلان آلاف الأشخاص يوميا، حسب ما أوردته وسائل الإعلام الإسبانية.

وسيسمح النظام الرقمي بفحص الأشخاص العابرين للحدود، سواء كانوا داخل السيارات أو الحافلات أو الشاحنات وكذلك بالنسبة لراكبي الدراجات الهوائية أو النارية؛ وهو ما سيساعد السلطات الإسبانية على ضبط مختلف تمفصلات المراكز الحدودية، لكن المشروع سالف الذكر قد يواجه مشكلة على مستوى معبر “تاراخال”، بسبب عدم توفره على بنية تحتية قائمة مقارنة مع معبر مليلية.

Loading...