الأمن يوضح بشأن “خبر” اختطاف واغتصاب قاصر نتج عنه حمل بالقصر الكبير

تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، مع خبرا تداولته عدد من المنابر الإعلامية ، مفاده أن فتاة قاصر تعرضت للاختطاف من قبل شخصا كانت تجمعها به علاقة غرامية بمدينة القصر الكبير، وأن هذا الأخير أقدم على احتجازها بمنزله واغتصابها لمدة ناهزت شهرين قبل أن يقوم بإخلاء سبيلها.

وأضاف المصدر تعليقا على هذا الخبر، أفاد مصدر أمني بأن هذه القضية هي حاليا موضوع بحث قضائي تجريه فرقة الشرطة القضائية بمدينة القصر الكبير تحت الإشراف المباشر والفعلي للنيابة العامة المختصة، من أجل الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

وخلافا لما أشير إليه سابقاً في الأخبار المنشورة في شأن الاختطاف والاحتجاز، فقد أوضح المصدر الأمني أن الشكاية التي تقدمت بها القاصر البالغة من العمر 16 سنة، تتعلق بتعرضها للتغرير من قبل المشتكي به الذي كانت تجمعها معه علاقة نتج عنها حمل، حيث اضطرت على إثرها للاختباء بمسكنه تفاديا لاكتشاف الحمل من قبل عائلتها، وذلك قبل أن تقرر العودة إلى منزل ذويها بعد تأكدها من عدم جديته في الزواج منها.

وشدد المصدر الأمني على أن الأبحاث الميدانية والتقنية المنجزة في هذه القضية مكنت من تشخيص هوية المشتبه فيه الذي اتضح أنه في حالة فرار، وتتواصل حاليا الأبحاث والتحريات من أجل توقيفه وإخضاعه للأبحاث التمهيدية اللازمة لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.

Loading...