السلطات الإسبانية تنوي منع بعض سكان الشمال من دخول سبتة

السلطات الإسبانية تنوي منع بعض سكان الشمال من دخول سبتة
شارك هذا على :

أفادت مصادر محلية أن السلطات الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة، قررت بداية من يوم الإثنين المقبل، تطبيق نظام جديد لعبور باب سبتة في اتجاه الثغر، وذلك لتطبيق استراتيجية جديدة توصلت بها بالاتفاق مع السلطات المغربية.

وأكدت مصادر من باب سبته، أن السلطات الإسبانية بالثغر المحتل ستعمل على خلال الأيام المقبلة ، على فرض التأشيرة على جميع المواطنين المغاربة ،بالاستثناء المواطنين الذين يحملون رمز (Lأو LF) في بطاقتهم الوطنية ، ويكون محل سكناهم داخل عمالتي تطوان والمضيق الفنيدق.

وتابعت هذه المصادر ،أن تطبيق هذا النظام الجديد يأتي من أجل  تخفيف الضغط على هذا المعبر الحدودي وتفادي التدافع خصوصا وأن قدوم شهر رمضان يعرف إقبال على المواد الاستهلاكية الإسبانية، كما سيتعرف باب سبته توافد الالاف من المهاجرين المغاربة، في إطار  عملية “مرحبا 2017” مما يمكن أن يؤزم الوضع أكثر ،خصوصا ما وقع في المعبر الحدودي في الأيام السابقة، من تدافع في صفوف الحمالين ما أدى الى مقتل سيدتين.

وخلف هذا الخبر استياء كبيرا بين ساكنة عدد من الدواوير كـ “أنجرة” و”دوار البيوت” المطل على المستعمرة، الذين أصبحوا ممنوعين بموجب هذا القرار الجديد من دخول الثغر قصد التبضع، حيث إن تجارة التهريب المعيشي تشكل مورد عيشهم الأساسي.

وباتخاذها هذا القرار ستعمل إسبانيا على إلغاء وتجميد العمل باتفاقية “شنغن”، التي تنص على نظام خاص، يتمثل في السماح لسكان نواحي تطوان والناظور من دخول مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين بدون تأشيرة.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!