بالصور: السلطات المغربية تشرع في إعادة مئات المغاربة العالقين بسبتة المحتلة

تجري الترتيبات على قدم و ساق بالمعبر الحدودي باب سبتة،صباح اليوم الأحد، من أجل استقبال المغاربة العالقين بسبتة المحتلة، بعد حوالي شهرين من المحنة إثر قرار المملكة إغلاق الحدود البرية والجوية والبحرية لمحاصرة انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

 

وتشرف وزارة الداخلية على عملية إعادة المغاربة العالقين في سبتة المحتلة، وليس وزارة الخارجية، باعتبار  سبتة أراضي مغربية محتلة، وبالتالي فإن تدبيرها تتكلف به وزارة الداخلية المغربية.

وجهزت وزارة الداخلية ثمانية حافلات لنقل العائدين وفق إجراءات تراعي شروط السلامة الصحية لوضعهم رهن تدابير الحجر الصحي في الفنادق والأماكن المخصصة لذلك.
مصادر مسؤولة أكدت  أن إعادة المغاربة العالقين في سبتة المحتلة مؤشر انفراج في ملف المغاربة العالقين ببلدان العالم، مشيراً إلى أن عملية إعادة العالقين تشمل في البداية سبتة ومليلية المحتلتين، ثم المغاربة السياح بالبلدان الدول الأوروبية، مؤكدا أن ملف العالقين يشهد تحركا واسعا لحله في أقرب وقت.
ويبلغ عدد المغاربة العالقين في الخارج، حسب المعطيات التي قدمها رئيس الحكومة، 27 ألفا و850 مواطنة ومواطنا. ولا تتكفل السفارات والقنصليات المغربية بالخارج سوى بالحالات المتضررة اجتماعياً وعددها 5700.
وأكدت الحكومة أن عودة المغاربة العالقين بالخارج إلى المملكة “يجب أن تأخذ بعين الاعتبار تطور الوضع الوبائي الداخلي، وفي إطار المقاربة الشاملة التي تنتهجها بلادنا لمواجهة هذه الجائحة، حتى لا تشكل هذه العودة خطرا على هؤلاء الأشخاص أو على بلدهم”.
تحميل...