العازف الأذربيجاني عبد اللاييف داود يفتتح المهرجان الدولي للعود في تطوان

العازف الأذربيجاني عبد اللاييف داود يفتتح المهرجان الدولي للعود في تطوان
شارك هذا على :

يفتتح الفنان  الأذربيجاني عبد اللاييف داود، حفل انطلاق الدورة الـ19 للمهرجان الدولي للعود، والذي يحل بلده (أذربجان) ضيف شرف نسخة هذه السنة، التي ستمتد فعاليتها على مدار ثلاثة أيام من شهر مايو الجاري.

وفضلا عن عبد اللاييف داود ، سيلتقي جمهور مسرح سينما “إسبانيول”، مع العديد من العازفين المرموقين، كمجموعة ادريس الملومي ومجموعة وتر تطوان لعبد الإله مصواب من المغرب، مجموعة خوري بروجيت (فلسطين-الأردن-فرنسا) ،ومجموعة أفتاب من الهند-باكستان، ومجموعة باسيكو كوياطي من مالي، ولأول مرة مشاركة العنصر النسوي مجموعة شرين التهامي من مصر وفنانين آخرين يمثلون كلا من فلسطين، الاردن، العراق، فرنسا.

وقالت مديرة إدارة المهرجان، الفنانة المغربية السوبرانو سميرة القادري، في تصريح لـ “راديو تطوان”، إن “اختيار (أذربدجان) كضيف شرف يأتي من أجل إعطاء فرصة  لهذا البلد الرائد في العديد من الفنون ومنها العود، بغض النظر عن أواصر الصداقة والتعاون المشترك بين البلدين الصديقين، من أجل التعرف عن فن العود وأعلامهم كـ عبد اللاييف داود، القادر على شد مسامع الجمهور.

وأشارت سميرة القادري، أن هذه الدورة ستنفتح على أنشطة ثرية ومتنوعة منها ماستر كلاس في العزف على آلة العود من تأطير الفنان شهيب مشتاق (باكستان) ،وتقديم عرض مجموعة سوابنا داتار وفيبناف خاندولكار( الهند)  يوم الأحد 14 ماي بالمركز الثقافي بشفشاون و يوم الاثنين 15 ماي بالمركز الثقافي الفنيدق على الساعة الثامنة مساء، إلى جانب تكريم هذه الدورة الموسيقى محمد بندراز، لعطاءاته الفنية ومساهمته في تجديد وإغناء الخزانة الموسيقية المغربية.

ومن مستجدات الدورة، أوردت المتحدثة، أن المهرجان سيمنح جائزة الزرياب للمهارات للفنان المالي باسيكو كوياطي، وهي الجائزة التي تمنحها وزارة الثقافة والمجلس الوطني للموسيقى التابع لمنظمة اليونيسكو.

واعتبرت أن الجائزة تأتي في إطار انفتاح المغرب على الثقافة الإفريقية ، حيث سيتم منح جائزة الزرياب الذهبي للمهارات لثاني مرة للفنان المالي باسيكو كوياطي، ليس لاحتفاء المغرب بالرجوع للاتحاد الافريقي فحسب، بل أن الفنان المالي المتفرد في عزفه جال جميع أنحاء العالم وهو الوحيد الذي يعزف على آلة موسيقية ،وتتويجا للمسار الفني اللامع لباسيكو ولعطائه المتميز.

وأوردت القادري، أن جديد المهرجان هذه السنة مجموعة خوري الذي وصفتهم بالمجموعة اللامعة التي ستلهب مسرح اسبانيول بتجربتها المتميزة، وهي فرقة مؤلف من ثلاثة أخوة من فلسطين والاردن إلى جانب عازفين من فرنسا،وهم دكاترة في في العزف على آلة العود من بلد شقيق الأردن مع مزجها بالتجربة الفرنسية، وتجربة صادق جعفر (العراق) من مدرسة نصير شامة و منير بشير له عقد مع شركات لا تنتج لي آلة العود فقط، بل تنتج لي تجارب كبيرة.

ويضيف المهرجان ضمن فقراته لقاءات مفتوحا مع العازفين ضيوف هذه الدورة أهمها مع الفنان المالي باسيكو كوياطي، بمشاركة الفنان عبد المجيد بقاس و الأستاذ ابراهيم المزند.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!