الغموض يلف قضية إستخراج « كانيط مونادا » من مؤخرة مريض

الغموض يلف قضية إستخراج « كانيط مونادا » من مؤخرة مريض
شارك هذا على :

لم تستطيع السلطات المحلية والأمنية من تحديد زمان ومكان واقعة تصوير الفيديو الفضيحة المتعلق بعملية استخراج « مانيط مونادا » من مؤخرة مريض.

وكشفت مصادر أن الأبحاث لازالت جارية للتأكد من أن الفيديو صور في المغرب أو خارجه، حيث الإشارة الوحيدة الدالة على أن الفيديو مصور في المغرب هي التعليقات المصاحبة له، مع إدراج فرضية أن يكون الصوت مفبرك.

وتابع أن التحقيقات الأولية رجحت أن يكون تصوير الواقعة في مستشفى الإدريسي في مدينة القنيطرة، إلا أنها مجرد فرضية ضعيفة الدلائل.

وبخصوص حيثيات الحادث وفق المعاينة الأولية، أكد مصدرنا أن الحادث لا يعرف إذا ما كان حادث عرضي أو اغتصاب أو « ممارسة جنسية »، نتج عنها بالخطأ إيلاج « كانيط المونادا » داخل مؤخرة المعني بالأمر.

هذا وقد أثارت مقاطع فيديو جرى تداولها مؤخرا، الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، تتعلق بنشر فيديوهات لمرضى بمصالح الاستشفاء ومركبات الجراحة انتهكت حقوق وكرامة الإنسان، بيد أن الأدهى من هذا كله هو كون الواقفين وراء عملية التسريب هم أناس يفترض فيهم الحرص أكثر من غيرهم على حرمة المريض والسر المهني.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!