المخرج المغربي محمد اسماعيل في وضع صحي حرج(صوره)

يعيش المخرج المغربي محمد إسماعيل وضعاً صحياً حرجاً إثر إصابته بوعكة صحية صعبة مما أثر سلباً على بنيته الصحية وجعله يتوارى عن الأنظار ويعتزل الساحة الفنية تدريجياً في ظل معاناته من المرض في صمت.

واختار المخرج المغربي كما هو معتاد أن يعيش بكبريائه وشموخه دون استجداء أو إحراج أحد على أمل أن يتحرك القطاع الوصي على الفنانين والمبدعين لمساعدته في محنته ضد المرض الفتاك الذي نخر عروقه مما أقعده عن الحركة.

تداول زملاؤه الفنانون صورا للمخرج المغربي وهو في حالة صحية مزرية، مطالبين بالتدخل لمساعدته لتجاوز هذه المحنة، في الوقت الذي كتب شقيقه تدوينة فيسبوكية أوضح فيها أن عائلته بصدد إيجاد حل لهذه الأزمة، في حين طالب الفنانون النقابات المهنية الساهرة على شؤونهم، القيام بالالتفاتة الإنسانية اللازمة إزاء هذا المبدع الذي أرهقته التكلفة المالية وانعدام أطباء بالمدينة متخصصين في حالته.

وتجدر الإشارة أن المخرج  المغربي  قد عرض في وقت سابق ،آخر أفلامه “لامورا”، أو “الحبّ في زمن الحرب”، الذي كان يأمل أن ينصِفَ ويُكَرِّمَ المغاربة الذين قاتلوا إلى جانب الجنرال فرانكو في الحرب الأهليّة الإسبانية ويسهِم في تغيير أحكام القيمة التي تستبطنها الكلمة الإسبانية ذات الحمولة القدحيّة “مورو”، وهو الشريط الذي رافقته تحديات كان لها أثر كبير على وضعه الصحي.

تحميل...