المغرب يفقد “سيدة الطقس” سميرة الفيزازي بعد معاناة مريرة مع المرض الخبيث

المغرب يفقد “سيدة الطقس” سميرة الفيزازي بعد معاناة مريرة مع المرض الخبيث
شارك هذا على :

بعد أن قتلتها الإشاعة أكثر من مرة وغيَّبها المرض عن الشاشة الصغيرة، باعتبارها أبرز مقدمة لنشرات الأحوال الجوية في المغرب، وهي المهمة التي استمرت تؤديها بجدارة لسنوات طويلة، فارقت سميرة الفيزازي الحياة، صباح اليوم الجمعة بإحدى المصحات، بعد معاناة مريرة مع المرض.

مصادر خاصة بجريدة راديو تطوان الإلكترونية أكدت أن جثمان “سيدة الطقس” بالمغرب، ابنة مدينة الناظور، سيُوارى الثرى بمقبرة حي الرياض في العاصمة الرباط، عقب صلاة الجمعة، اليوم، بحضور أفراد عائلتها ومقربين منها.

واستطاعت الفيزازي أن تتمثّل في أذهان المغاربة، طيلة ربع قرن من الزمن، كمقدمة لنشرة أحوال الطقس على قناة “الأولى” المغربية.

سميرة الفيزازي أو سيدة الطقس هو اللقب الذي أطلق عليها قدمت خدمات جليلة للمواطنين عن طريق النشرة الجوية، بطريقة تقديم مميزة، كما أن التلفزيون المغربي والمهتمين بالأرصاد الجوية فَقدوا واحدة من الشخصيات التي قدمت الكثير لهذا المجال.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!