الملك و مشاهير يقضون “البوناني” بمراكش

وضعت ولاية أمن مراكش  خطة موحدة استعدادا لاحتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة، عبر إصدارها مذكرات أمنية، وبرقيات صدرت عن قيادتها تمحورت حول الإجراءات والتدابير الأمنية التي تم اتخاذها في الأماكن التي تشهد احتفالات رأس السنة الميلادية.

الاستنفار التي تعرفه مدينة مراكش يأتي بسبب زيارة الملك محمد السادس ومجموعة من المشاهير خلال رأس السنة، حيث تركزت التعزيزات الأمنية بالمناطق الحساسة بالمدينة الحمراء، خاصة التمثيليات الأجنبية من القنصلية الفرنسية ودار أمريكا، ومدارس البعثة الفرنسية وحي كليز، التي تعرف تمركز المؤسسات السياحية والمطاعم الفاخرة ومختلف الفضاءات التي تعرف توافد الأجانب، كما تعمل ولاية أمن مراكش على توزيع مصلحة الشرطة القضائية إلى مجموعات، بالإضافة إلى مجموعتين للتشخيص القضائي، وفرقة للتدخل وأخرى لمسرح الجريمة، فيما يبقى العمل متواصلا دون انقطاع بمصلحة الديمومة التي تقضي ليلة بيضاء.

وعلى غرار السنوات الماضية، فقد توافد العديد من الفنانين والرياضيين والسياسيين المشهورين عالميا على مدينة البهجة، من أجل قضاء فترة “الكريسماس” والاحتفال بنهاية السنة، ويشترط مجموعة من المشاهير ضمان السرية، وعدم كشف وجودهم في فنادق مراكش، حتى لا تلاحقهم عدسات المصورين “البابرازي”، لأنهم يريدون قضاء المناسبة برفقة عائلاتهم وأصدقائهم في هدوء، كما هو الشأن وزيرة البيئة الفرنسية إليزابيت بورن، والمغني الفرنسي ميتر جيمس، فضلا عن النجم الأمريكي كيفن كيتس، والممثلة البريطانية كارا ديليفين، والممثل المصري محمد رمضان إلى جانب جمال الدبوز وجاد المالح، الذي يمتلك إقامة بممر النخيل، بالإضافة إلى بدر هاري ونجم ريال مدريد كريم بنزيما .

بالإضافة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ولاعب أتلتيكو مدريد الإسباني هيرموسو، ونجم آيندهوفن الهولندي إيحتارن، ونجم كرة القدم الفرنسية، زين الدين زيدان، واللاعب الدولي الفرنسي أنيلكا، ومدير البنك الدولي الذي يحل بالمدينة لقضاء أعياد رأس السنة الميلادية، في الوقت الذي استقبلت فيه المدينة فريق باريس سان جيرمان ونجمها إبراهيموفيتش وفريق آس ميلان.

تحميل...