اليوم الأحد..”ساعة ناقصة” من التوقيت الرسمي تربك المغاربة

فُوجئ عدد كبير من المغاربة، صباح اليوم الأحد، بنقص ستين دقيقة من هواتفهم المحمولة، وهو ما خلق حالة من الارتباك، خاصة بالنسبة للعاملين أو الذين لديهم مواعيد أو المرتبطين بأسفار.

وعاد سؤال “واش نقصوا ساعة؟”، و”شحال الساعة دبا؟”، الذي دأب المغاربة على ترديده كلما تم تغيير التوقيت، منذ اعتماد التوقيت الصيفي، لتضج به مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم الأحد، حيث نقصت ساعة من التوقيت المعمول به في كثير من الهواتف المحمولة دون أن يعرفوا سبب ذلك.

ويرجع الارتباك الحاصل صباح يومه الأحد، للإجراء الذي كانت تعمد إليه الحكومة سنويا، بعدما كانت تلزم نقص 60 دقيقة عن التوقيت العادي في الأحد الأخير من شهر أكتوبر، قبل أن تقرر خلال سنة 2018 الإبقاء على التوقيت الصيفي طيلة السنة.

Loading...