بالفيديو: مصالح الأمن تتصدى لخرق “الطوارئ” في تطوان

استنفرت المصالح الأمنية بولاية أمن تطوان عناصرها من أجل مواجهة خرق الطوارئ الصحية، عبر مراقبة عدد من حافلات النقل العمومي “فيطاليس” ومدى احترامها للطاقة الاستيعابية التي فرضتها وزارة الداخلية على المناطق ذات التصنيف رقم “1”.

وهمت الحملة المذكورة، والتي انفردت جريدة راديو تطوان بتوثيق مضامينها، ركاب حافلات النقل العمومي “فيطالس”، حيث عاينت الجريدة شرطة المرور وهي بصدد مراقبة عدد من حافلات  النقل العمومي، و مدى احترامها لقرارات وزارة الداخلية في تحديد الطاقة الاستيعابية للحافلات في 50% ، وتوعية سائقو الحافلات بضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية، المتمثلة أساسا في فرض لبس الكمامات الواقية للركاب، واحترام مسافة التباعد والتعقيم ،وإركاب المواطنين حسب المقاعد الشاغرة.

وشرعت المصالح الأمنية في فرض احترام القانون وتنظيم حركة السير، والتصدي لخرق تدابير الطوارئ الصحية وغير ذلك، إذ تعبأة مصالح ولاية أمن تطوان، سواء داخل المدينة أو في مختلف المناطق والمفوضيات والدوائر الأمنية على مستوى الجهة، من أجل ضمان الخروج الآمن والسلس للأشخاص والمركبات في هذه الظرفية، فضلا عن تنفيذ خطة أمنية محكمة تشارك فيها مختلف التلاوين والفرق الأمنية.

وعزز التواجد الأمني مختلف قطاعات المدينة، خاصة بالأماكن التي تشهد توافدا كبيرا للساكنة والزوار المغاربة والأجانب، فضلا عن تعزيز عمل فرقة المرور بمختلف المدارات، وتعزيز السدود القضائية بالعناصر الكافية، ووضع سدود إدارية جديدة في أهم المحاور، بما يضمن تفعيل عملية المراقبة وفق المستجدات الحالية، لاسيما مراقبة مدى احترام الإجراءات الوقائية، ومراقبة بطاقة الهوية الوطنية والمؤسسات الحساسة.

إجراءات عديدة نزّلتها ولاية أمن تطوان، تزامنا مع “الانفراج” الذي تشهده الحمامة لتصنيفها في منطقة التخفيف 1، اعتمدت فيها على مقاربة تحسيسية توعوية وأخرى زجرية، تهدف إلى التصدي الاستباقي لمختلف مصادر وأنواع الجريمة، وفي جانب آخر، انخرطت مصالح الاستعلامات العامة في تتبع الحالة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية ومراقبة الأسعار والحالة العامة، بتنسيق مع السلطات المحلية والصحية.

تحميل...