بوشارب تُحاضر عن”تحديات التعمير ومحاربة التفاوتات المجالية”

دعت نزهة بوشارب وزيرة إعداد التراب الوطني والإسكان والتعمير وسياسة المدينة ، اليوم السبت 7 مارس 2020، إلى بلورة سياسة استباقية تتجاوز الحدود القطاعية، مدعومة بمقاربة عملية لإرساء أسس تنمية حضرية مستدامة في خدمة الإدماج الاجتماعي والتماسك الترابي.

واستعرضت بوشارب، في اللقاء الذي يأتي في إطار سلسلة ” لقاءات الجامعة”، واحتفاء باليوم العالمي للمرأة، وبحضور جمع غفير من الدكاترة والأساتذة والإداريين والطلبة، ورؤساء المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي، بجهة طنجة تطوان الحسيمة، إضافة إلى ممثلي بعض الهيئات المهنية، والمجتمع المدني، في محاضرة حول موضوع : ” تحديات التعمير ومحاربة التفاوتات المجالية”، سياسة ومقاربة من هذا القبيل يتعين وضعهما وفق منظور ينبع من تعبئة كافة الفاعلين المحليين والإقليميين، مع الاستفادة بشكل أكبر من أوساط الخبرة والبحث حول هذه القضايا الترابية التي صارت ذات أولية”.

وتابعت الوزيرة أن “الرهانات والتحديات الكبرى التي تعترض مجتمعنا تشمل بعدا ترابيا أساسيا، والذي يجعل من المجال الترابي مفتاحا أساسيا للتحولات الاقتصادية والاجتماعية الجارية”، لافتة إلى أن الجهوية تندرج ضمن منظور “إلحاق الأقاليم الفقيرة بهامش الفضاءات الغنية” وهي المنظومة التي سيكون لها فوائد وتساهم في التنمية.

كما شددت الوزيرة على أهمية تظافر الجهود كمفتاح ومدخل أساسي نحو هذا الكم الهائل والمتنوع من المشاريع المهيكلة والترابية جعل من المغرب بلدا يتجه بشكل حازم وحاسم إلى المستقبل .

اللقاء ترأسه إلى جانب الوزيرة نزهة بوشارب ، الدكتور محمد الرامي رئيس جامعة عبد المالك السعدي؛ والذي القى كلمة حيى فيها النساء بصفة عامة والنساء الجامعيات على وجه التحديد،احتفاء  باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس.

واختتمت فعاليات هذا اللقاء العلمي، الذي تلاه نقاش علمي هام؛ بتوشيح السيدات اللائي انعم عليهم جلالة الملك بأوسمة ملكية وهن على كالآتي :

سعاد المسعودي؛ وسام ملكي من الدرجة الأولى ،رشيدة وهبي، ونادية السمار، وفاطمة الزهراء الجبلي، وعائشة المزواغي انعم عليهن جلالته بوسام ملكي من الدرجة الثانية.

نهيلة استيتو