تشجيعا للسياحة بالجنوب.. تطوانين يرفعان العلم الوطني بالصحراء المغربية

استطاع صديقين من مدينة المضيق، أن يجوبا ربوع المملكة المغربية على متن سيارة خفيفة من  نوع « R4 » ، في تحدي مجنون محفوف بالمتعة والتشويق لاكتشاف المناظر الطبيعية التي تزخر بها بلادنا.

ويشارك كل من الفاعل الجمعوي جلال التطواني وصديقه محمد الخياط على صفحاتهما بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تفاصيل رحلاتهم، منذ أسبوع، والتي تحظى  بمتابعة العشرات من الأشخاص لمختلف المواقف التي يمرون بها في رحلتهم التي قادنهم إلى  الصحراء المغربية.

وأثني متابعون على “جلال” و “محمد” قيامهم بهذه الرحلة المفعمة بالحيوية والتفاؤل، تشجيعا لقطاع السياحة في احترام تام لكافة الضوابط الاحترازية ،في هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها بلادنا كغيرها من دول العالم ، إثر تفشي فيروس كرونا المستجد.

 

وأوضح الصديقين أن هذا التحدي كانت تحركه الرغبة في الاستمتاع بتجربة اكتشاف فريدة لثقافة ومناظر طبيعية جديدة وأطباق بنكهات أخرى أكثر تنوعا، مضيفين أن الكرم والترحيب الحار الذي لقوه من إخواننا بالأقاليم الصحراوية لا مثيل له.

رحلة الصديقين، على سيارة من نوع R4،  حظيت بمتابعة قوية من صحف وإذاعات خاصة دولية، دون أي موارد أو دعم، فهو يعتمدون على موارادهم المالية الشخصية في تدبر أمورهم.

وبنفس الثقة والإصرار، أكدوا أن رحلتهم مستمرة إلى غاية معبر الكركرات، في تأكيد للسياح الأجانب الراغبين في زيارة أقاليمنا الصحراوية أنها تنعم بالهدوء و الأمن والأمان .

تحميل...