تطبيق هاتفي جديد يُمكّن الأسر من تتبّع مسار ملايين التلاميذ المغاربة

كشف سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أنه سيتم، في الأيام القليلة المقبلة، إطلاق تطبيق هاتفي يُمكن أسر 8 ملايين تلميذ وتلميذة من معرفة وجود أبنائهم في المدارس، في خطوة تهدف إلى فضح غياب التلاميذ أمام أولياء أمورهم.

وأوضح الوزير أمزازي أن هذا التطبيق الذكي “يمكن تحميله على الهواتف من قبل كل أبّ أو أمّ لتعرف بالضبط هل يوجد ابنها في المدرسة أم لا، بالإضافة إلى إمكانية تتبع الأسر للنقاط وكل ما يتعلق بالمسار الدراسي لأبنائهم”.

وأشار المسؤول الحكومي، في جوابه عن سؤال حول تقييم منظومة “مسار”، تقدم به فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، الثلاثاء، إلى أن الخدمة الرقمية الجديدة، التي تأتي في إطار منظومة “مسار”، تمكن من تتبع الشأن المدرسي لثمانية ملايين تلميذ عبر الهاتف، ووضعيات 345 ألف أستاذ في 11 ألف مدرسة و13 ألف فرعية.

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أوضح أن منظومة “مسار” مكنت، على سبيل المثال في نتائج الدورة الخريفية منذ أيام، من مسك 300 مليون نقطة للمراقبة المستمرة واستخراج 7 ملايين كشف للنقاط، مردفا أن “مسار”، الذي جرى إطلاقه في 2014، “يقدم اليوم خدمة جد مهمة، خصوصا في تتبع دفتر النصوص لاستعمال الزمان والمسلسل الدراسي من قبل الأسر”.

ويمكن نظام “مسار” الأمهات والآباء من “الاطلاع على استعمالات الزمن ومواعيد إجراء فروض المراقبة المستمرة، والمواظبة والسلوك والتتبع الفردي للمسار الدراسي لبناتهم وأبنائهم، فضلا عن إمكانية التواصل الإلكتروني مع إدارة المؤسسة التعليمية وطلب المواعيد والشواهد المدرسية”.