تطورات خطيرة في قضية “الكانيط” والتحقيقات تكشف تفاصيل مثيرة

تطورات خطيرة في قضية “الكانيط” والتحقيقات تكشف تفاصيل مثيرة
شارك هذا على :

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة بالقنيطرة، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات  تصوير فيديو استخراجها عبوة مشروب غازي من دبر أحد الأشخاص داخل غرفة العمليات بأحد مستشفيات المدينة.

وخلافا للرواية التي تم تداولها في عدد من المواقع الالكترونية، والتي قالت  أن الحادثة وراءها جريمة اغتصاب أقدم عليها ثلاثة أشخاص على الأقل في حق الضحية وذلك في طريق المهدية، وعمد الجناة إلى إدخال”كانيط” فيما يبدو أنه حادث انتقامي.

كشفت جلسة الاستماع للضحية المسمى « ادريس.س »، من سكان سيدي الطيبي بمدينة القنيطرة عن تفاصيل الحادث الذي شغل الرأي العام المغربي، خصوصا أن الفيديو سابقة من نوعه، حيث تبين أن القضية مرتبطة بالميولات الجنسية للمعني بالأمر.

وتوصل المحققون إلى أن الفيديو تم تسريبه من داخل مستشفى الادريسي بالقنيطرة، وأن طبيبا هو من قام بتصويره بواسطة الهاتف، قبل أن يرسله إلى زميل آخر الذي بدوره قام بإرساله إلى أشخاص آخرين ومن تم انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!