تعديل حكومي مرتقب في حكومة العثماني بعد هذه التطورات!

تحدثت مصادر عن قرب حدوث تعديل حكومي، في الحكومة التي يقودها حزب سعد الدين العثماني، وذلك بالتزامن مع منتصف ولايتها خلال الأسابيع المقبلة.

وكشفت مصادر مطلعة لـ “راديو تطوان” أن اسم الوالي السابق لجهة طنجة تطوان الحسيمة والحالي لجهة الرباط سلا القنيطرة، محمد اليعقوبي يروج بقوة في صالونات الرباط، لترأس أم الوزارات (الداخلية) خلفا لعبد الوافي لفتيت، الذي أجرى عملية جراحية مستعجلة على القلب خارج أرض الوطن.

ونصح الأطباء وزير الداخلية بالراحة، وعدم الإجهاد، خصوصا أنه معروف عنه العمل ليل نهار، والتنقل من مدينة إلى أخرى، ودراسة الملفات إلى ساعات متأخرة من الليل رفقة طاقمه المساعد، والسرعة في حسم القضايا الساخنة.

وبدأت تروج في الكواليس ثلاثة أسماء مرشحة لخلافته، ويتعلق الأمر بإمكانية ترقية نور الدين بوطيب، إلى منصب وزير، بدل وزير منتدب في الداخلية، أو إخراج خالد سفير، الوالي المدير العام للمديرية العامة للجماعات المحلية، من ملحقة حي الرياض، وتعيينه وزيرا للداخلية، فيما الاسم الثالث المترشح لشغل المنصب ذاته، في حال تعذر استمرار لفتيت، هو محمد اليعقوبي، والي لجهة الرباط سلا القنيطرة وكان اسم اليعقوبي مطروحا بقوة لشغل المنصب نفسه، قبل تعيين لفتيت.

وفيما تتنبأ المصادر ذاتها، بإجراء تعديل حكومي مرتقب دعوة نبيل بن عبد الله، الأمين العام للتقدم والاشتراكية، رفاقه ورفيقاته، إلى الاستعداد للخروج من الحكومة، والتموقع في المعارضة، لأن الحكومة منخورة من الداخل، وتعيش صراعات وخلافات انتخابية بين مكوناتها الأساسية.

Loading...