توظيفات مشبوهة بشركة “أمانديس” المكلفة بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء بتطوان

توظيفات مشبوهة بشركة “أمانديس” المكلفة بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء بتطوان
شارك هذا على :

عرفت شركة أمانديس المكلفة بالتدبير المفوض لقطاع الماء والكهرباء بإقليم تطوان عملية توظيفات مشبوهة أستفاد  منها أبناء مسؤولين وذوي النفوذ شابتها خروقات وتجاوزات غير قانونية، فالمباراة لم يتم الإعلان عليها أو تنظيمها على أساس حاجيات الشركة أو النقص الحاصل في التخصصات التقنية والفنية والإدارية وتدبير المقاولات، أو على أساس مراعاة حاجياتها الأساسية، في مقابل هذا لا زال أبناء الشعب يخوضون إضراباتهم واعتصاماتهم وحرق أجسادهم والهجرة نحو المجهول.

هذا وقد أثير العديد من علامات الاستفهام حول هذه التوظيفات التي لم تختلف عن سابقاتها، باعتماد استغلال النفوذ و المحسوبية و الزبونية أو بمقابل رشاوي من أجل تشغيل البعض.وهذا ما أقره أغلب المتتبعين للموضوع بالمدينة فقد وظف أبناء وأقارب لمسؤولين برشاوى وصلت إلى 10 ملايين سنتيم.

كما عبر الأستاذ كمال المهدي، محام بهيئة تطوان وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي في تدوينة عبر حساب الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك”أن هناك لائحة محظوظين جدد وهم أبناء وأقارب مسؤولين نافذين أجرت شركة أمانديس مباراة واختبارات شفوية بهدف توظيفهم، خلال هذا الأسبوع، دون أن تعلن ذلك لعموم المواطنات والمواطنين، في ضرب صارخ لمبداء الشفافية وتكافؤ الفرص”.كما أكد أن الفريق الاشتراكي لازال يبحث في الموضوع  المسرب من داخل مقر الشركة  بالحي الإداري عمالة تطوان.

كما أكد مصدر لــ موقع “راديو تطوان” أن أغلب من تم توظيفهم في هذه التوظيفات لا تتناسب والمؤهلات والشواهد التي يتوفرون عليها وكذلك احتياجات الشركة من الموارد البشرية واحتياجاتها الأساسية في التخصصات الإدارية والتقنية والتجارية والتدبيرية، لا علاقة لهم بالتخصصات المطلوبة مما سيعرض الشركة إلى نزيف في الموارد البشرية وسيجعلها تغرق في العديد من التوظيفات التي لا تتناسب ومخططاتها وسيحملها كتلة أجور غير منتجة، ستزيد من نسبة عجزها واستنزاف لمواردها وستترتب آثار وخيمة على مستقبل الشركة وقد تعجل بإفلاسها.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!