جماعة تطوان تقتني مسرح إسبانيول

تفعيلا لتوجهات المجلس الجماعي لتطوان و فلسفته القائمة على النهوض بمختلف القطاعات الحيوية وتعزيز بنياتها التحتية خصوصا في المجالات الثقافية والفنية والإحتماعية  ووعيا منه بأهمية الحفاظ على الذاكرة التاريخية والهوية الثقافية لمدينة تطوان،  التي يعتبر مسرح إسبانيول جزءا منها  وأحد المراكز الثقافية الضاربة في عمق التاريخ وتراثا ماديا يشهد على حضارة تطوان وعراقتها.

صادقت مكونات المجلس الجماعي لتطوان على إرجاء نقطة إتفاقية شراكة بين مجلس جماعة تطوان ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة المتعلقة باقتناء بناية مسرح إبن العربي الطريس المعروفة بسينما إسبانيول،  التي تم إفتتاحها يوم 25 نوفمبر 1923، والتي يبلغ مساحتها ألف متر مربع والمكونة من ثلاث طوابق وأربع شرفات وثلاث أجنحة، كما تتسع لألف مقعد موزعة على ثلاث أصناف ( 100 مقعد في جناح “كلوب” و400 مقعد في جناح “بوتيكا” و500 مقعد بالجناح الرئيس “البرنسيبال”) والذي صممه المهندس الإسباني “كارلوس أوفيليو”.

و يحتضن مسرح إسبانيول مجموعة من المهرجانات السنوية منها على الخصوص مهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط ” الافتتاح والاختتام ” ومهرجان العود ومهرجان المسرح الأدبي والمهرجان الدولي لموسيقى المكفوفين ومهرجان مسرح الطفل، فيما يبقى أبرز حدث احتضنه المسرح هو سهرة للسيدة “أم كلثوم” و “لولا فلوريث” و” أنطونيو مولينا”، و حضور عميد الأدب العربي  طه حسين في إحدى الأنشطة الأدبية التي نظمت بهاته المعلمة الثقافية ، التي تعد ذاكرة معمارية وثقافية وفنية في الوعي الجماعي لساكنة تطوان.

و سبق لمجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة أن صادق خلال دورة يوليوز العادية المنعقدة بمدينة طنجة يوم فاتح يوليوز 2019 على اقتناء بناية مسرح  سينما إسبانيول في إطار تعزيز أسس التعاون بين الجماعتين الترابيتين من أجل الحفاظ على هذا الموروث  الثقافي و الفني.

Loading...