جمعية الدفاع عن حق الملكية غاضبة من قرار العثماني وستلجأ إلى التصعيد!

عقدت جمعية الدفاع عن الملكية، لقاءا تواصليا يوم أمس الجمعة 21 فبراير 2020 بمدينة تطوان للنظر في أبرز المستجدات في ما يخص ملف المتضررين من نزع ملكية سهل واد مرتيل.

اللقاء عرف حضور كم غفير من أعضاء الجمعية المتضررون، حيث تم مناقشة عدد من معطيات الملف ما فيها التعويضات الجد هزيلة التي قضت المحكمة المختصة، وايضا الطعن في قرار رئيس الحكومة سعد الدين العثماني الذي قرر عدم قبول عريضة الجمعية والتي وقع عليها 5179 شخص مرفوقة بنسخ من بطائقهم الوطنية ومسجلون ايضا في اللوائح الإنتخابية ورغم ذلك تم رفض العريضة من جانب رئيس الحكومة.

وفي تصريح للمحامي عمر بن عجيبة قال، “أن المتضررين قرروا التصعيد وعدم الصمت في هذه القضية مشيرا ان اللقاء خلص على الإتفاق بكتابة مراسلات لكافة الجهات المعنية بالإضافة الى تنظيم وقفات احتجاجية على المستوى الوطني للدفاع عن اصحاب الحقوق.

وأضاف بن عجيبة: أننا نعتبر قرار نزع الملكية هو قرار لا يصب في مصلحة المنفعة العامة بل هو في صالح الربح والتجارة والمضاربات العقارية، مؤكدا أن الجمعية لن تصمت في هذا الملف وستعود للقيام بكافة الوسائل القانونية للضغط من اجل اعادة الحقوق لأصحابها.

مراد الأندلوسي