حضرية تطوان تدعو لتوخي الحذر من أمطار وعواصف رعدية ابتداء من يوم الجمعة القادم

حضرية تطوان تدعو لتوخي الحذر من أمطار وعواصف رعدية ابتداء من يوم الجمعة القادم
شارك هذا على :

أكد محمد إدعمار رئيس جماعة تطوان صباح اليوم الثلاثاء 23 فبراير الجاري أن الراحل “محمد ياسين مفتاح” الذي توفي يوم السبت الماضي على إثر صعقة كهربائية ، كان في إطار مهام التتبع لفيضان تطوان ، وذلك ضمن فريق المستشارين للعدالة والتنمية ، حيث خرجوا للأحياء لمراقبة الإنارة العمومية والتشوير ومساعدة السكان .
وأوضح رئيس الجماعة في اجتماع المكتب المسير وبحضور رؤساء اللجن من خلال عرضه لصور رسائل عبر الواتساب ومن بينها أخر رسالة توصل بها من قبل الراحل على هاتفه يخبره أن في شارع عبد الخالق الطريس غمرته المياه .
وفي بداية الإجتماع قرأت الفاتحة على روح الفقيد محمد ياسين مفتاح ، حيث تمت الإشادة بخصاله وأخلاقه وروح التطوع ومساعدة السكان ، وهي الطباع التي تميز بها الراحل في ممارسته وخلال مساره كمستشار جماعي بجماعة تطوان.
وأكد السيد محمد إدعمار أن هناك اختلالات في التعامل مع الكوارث ، مضيفا أنه ينبغي أن يتأهب الجميع لمواجهة كافة الطوارئ ، من خلال التنسيق والتعاون مع كل المعنيين، وذلك عبر مركزة المعلومة والتدخل والتواصل مع المواطنين،كما أجمع المتدخلون في هذا الّإجتماع على ضرورة التعبئة الشاملة بتنسيق وتعاون مع المصالح المعنية ، لتفادي الإختلالات أو أي تقصير في حماية أرواح وممتلكات المواطنين.
وأبرز المشاركون في هذا الإجتماع على ضرورة تشكيل لجنة للطوارئ لمواجهة الكوارث المحتملة كيفما كانت سواء فيضانات أو حرائق ، وذلك عبر القيام بتدابير وإجراءات استباقية واحترازية قبل وقوع الكارثة،وأكد السادة أعضاء المكتب المسير ورؤساء اللجان على ضرورة تجديد شبكة تصريف مياه الأمطار ، وصيانتها بشكل دائم ، ودعوا السلطات إلى تنسيق جهود المؤسسات ذات الصلة بالفيضان، وذلك لجمع الإمكانيات المادية واللوجستيكية لمواجهة الطوارئ بالمدينة،وطالب المتدخلون في هذا الإجتماع بضرورة رصد النقط السوداء ومراقبتها وتواجد فرق التأطير والتدخل ، وذلك في حالة وقوع أي طارئ.
وقرر المكتب المسير للجماعة في اجتماعه لصباح اليوم عقد دورة استثنائية للمجلس ، لدراسة المخاطر الطبيعية ، وذلك بحضور كل المعنيين بالفيضانات منها السلطات العمومية، الوقاية المدنية ، شركة أمانديس، ووكالة الحوض المائي اللوكوس.
وخلص هذا الإجتماع إلى ضرورة التعاطي مع الفيضان من خلال ثلاث مراحل ، منها التعاطي القبلي عبر القيام بحملات تحسيسية وقائية تحذر من مخاطر الفيضان المحتملة ، بالإضافة إلى التواجد الميداني أثناء حدوث الفيضان بالنقط السوداء للمساعدة والتتبع ، فضلا عن المرحلة البعدية التي تتطلب التدخل بعد وقوع الفيضان ، وذلك من خلال إزاحة مخلفات الفيضان ومساعدة الأسر المتضررة وفك العزلة عن الأحياء.
هذا وقد دعا المجلس الجماعي بتطوان إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر ابتداء من يوم الجمعة القادم ، تحسبا لاأمطار وعواصف رعدية محتملة، وتعبئة كافة إمكانيات الجماعة المادية واللوجستيكية لمواجهة أي طارئ، كما قرر المكتب المسير اتخاذ عدد من الإجراءات الإحترازية والوقائية لمواجهة أي فيضان محتمل نتيجة التساقطات المطرية، وتسخير المصالح البلدية والاليات من جرافات وشاحنات وحواجز في النقط السوداء التي تعرف حدوث فيضانات ، بالإضافة إلى تشكيل خلية أزمة للتدخل في الوقت المناسب ، بالإضافة إلى القيام بحملة تواصلية مع الساكنة بتنسيق وتعاون مع فعاليات المجتمع المدني لإخبار السكان بأي طارئ قد يحدث من إضطرابات جوية أو عواصف.

راديو تطوان

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!