رئيس جمعية “مغاربة العالم مالقا _ تطوان” يثمن قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف الرسمي بمغربية الصحراء

ثمن رئيس جمعية” مغاربة العالم مالقا – تطوان” أصالة عن نفسه و نيابة عن أعضاء و منخرطي الجمعية، القرار التاريخي للرئيس الامريكي” دونالد ترامب ” والقاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء وسيادة المغرب على أقاليمه الصحراوية ، القرار الذي يكرس الدور المحوري الذي تضطلع به المملكة المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله في شقه المتعلق بالسياسات الدولية.

وأضاف ” الشريف محمد رشدي الوداري ” أن الإتفاق المغربي – الأمريكي يعد خطوة سيادية تساهم في تعزيز السعي المشترك نحو الاستقرار و الإزدهار والسلام العادل و الدائم في المنطقة ويفتح أفاقا جديدة لتعزيز سبل الإستثمار والشراكة الحقيقية المبنية على الثقة والإحترام المتبادل.

وأعتبر المتحدث أن الإعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه يشكل منعطفا تاريخيا في مسار ملف الوحدة الترابية على المستويين الوطني والدولي، لما سيكون للقرار من تداعيات إيجابية على الموقف المغربي خلال المرحلة المقبلة من هذا النزاع الإقليمي المفتعل.

كما إعتبرت جمعية” مغاربة العالم مالقا-تطوان” على لسان رئيسها أن هذا القرار من شأنه تعزيز الاستثمارات الأمريكية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، التي أضحت نقطة إلتقاء وجسر عبور بين المغرب وعمقه الإفريقي بفضل المشاريع التنموية والهيكلية الكبرى التي تم إعتمادها في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، كالميناء الأطلسي بالداخلة، والطريق السريع تيزنيت – الداخلة عبر العيون، وأوراش متنوعة في قطاعات الصيد البحري والطاقات الريحية والشمسية وغيرها.

تحميل...