روطاري الدارالبيضاء” تكرم حسن أوريد وتقدم كتابه “جذور الإسلام الراديكالي”!

قال الكاتب؛ المفكر والناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي حسن أوريد؛ أن الأزمة التي يعانيها الغرب أزمة بنيوية ناجمة عن عدد من الأعطاب وغلبة منظومة السوق على قيم الأنوار التي قامت عليها الحضارة الغربية.

وأوضح مدير مركز طارق بن زياد” للدراسات والأبحاث -الذي حلّ هذا الأسبوع ضيفا على نادي “الروتاري الدار البيضاء”، وأقيمت له ندوة بعنوان: “الترتيبات الجديدة للعالم الحالي”، أدارتها رئيسة النادي كوثر فال بإحدى الفنادق المصنفة – أن الأزمة التي يعانيها الغرب أزمة بنيوية ناجمة عن عدد من الأعطاب وغلبة منظومة السوق على قيم الأنوار التي قامت عليها الحضارة الغربية.

وتطرّق أوريد خلال الندوة إلى مفهوم الراديكالية الإسلامية، موضحا أنه ليس مع الطرح الغربي في نظرته للراديكالية، وليس من المؤيدين لأطروحاتها، وإنما يوجد في صف ثالث يرى أنها ليست وليدة الدين أو ناتجة عن قراءات النص الديني، وإنما هي محصلة التموقف من الآخر.

كوثر فال رئيسة النادي قالت في تصريح خاص :”بما أن الروطاري منظمة عالمية عمرها يناهز 115 سنة وفي اطار سلسلة الندوات التي تأطرها؛ نهتم بكل ما يشهده العالم من تغييرات على المستوى الاقتصادي والجغرافي والديموغرافي وأيضا السياسي وفي هذا الاطار ارتأينا أن نستدعي السيد حسن اوريد ضيفا بحكم تجربته وحكمته المعهودة في النظر إلى قضايا دولية تخص المحيط المغاربي الأفريقي والجيوسياسي العالمية .وكنا مسرورين باستقبال نخبة من المثقفين سواء من دوائر روطاري او خارج المنظمة .”

وشهدت الندوة توقيع أوريد لكتابه “جذور الإسلام الراديكالي”، مع تكريم خاص حظي به من طرف المنظمة، وأبدى الباحث الأكاديمي إعجابه باللقاء المنظم قائلا: “من اللقاءات المهمة نظرا لنوعية الحضور النخبوي وكذا نوعية الأسئلة التي أغنت النقاش، أشكر المنظمين خاصة السيدة كوثر على هذا الإحتفاء.

دينة البشير