زلزال الداخلية يعصف برجال السلطة بعمالتي تطوان والمضيق

كشفت جريدة “الأحداث المغربية” عن الموجة الأولى من إعفاءات رجال الداخلية، التي باشا و ستة قياد  بعمالتي تطوا و المضيق الفنيدق، لم يكن سوى الهدوء الذي يسبق العاصفة، حيث قام وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، بتوزيع أظرفة التنقيلات والتعيينات الجديدة الخاصة برجال السلطة، والتي تراوحت بين ترقيات همت وخصت بعض رجال السلطة، فيما تم الإحتفاظ بنفس الرتب بالنسبة لآخرين، مع تنقيلهم لمناطق أخرى.

وجاء في الخبر نفسه أن حركة شملت رجال السلطة لم تخلو من ملامح كونها “عقابية”، ممن تبين عدم قيامهم بواجبهم وفق ما يجب، وكذا من تبين أنه تجاوز حدود مهامه، ناهيك عن وجود آخرين، تبين وجود مخالفات في حقهم واقتضى الأمر تنقيلهم لمناطق، عرفت تاريخيا بكونها “عقابية”.

ومن أهم الأسماء التي تم تنقيلها بتطوان، الكاتب العام لعمالة تطوان إلى مدينة جرسيف، قائد مقاطعة مولاي المهدي، إلى مدينة الدريوش بالناظور، قائد مقاطعة سيدي طلحة إلى مدينة خريبكة، قائد مقاطعة المصلى إلى مدينة تازة، قائد مقاطعة المدينة العتيقة إلى مدينة الحاجب، وعلى مستوى عمالة المضيق الفنيدق، تم تنقيل باشا  مدينة المضيق.

ومن المرتقب أن تعصف الموجة الثانية من زلزال الداخلية بأسماء وازنة رسبت في امتحان المسؤولية والتسير الإداري.

Loading...