عمالة المضيق تعقد لقاءا تواصليا حول برنامج “انطلاقة”

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة المضيق الفنيدق، الثلاثاء، لقاء تواصليا مع ممثلي المؤسسات البنكية ورؤساء المصالح الخارجية ورؤساء اللجان المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حول البرنامج المندمج لدعم تمويل المقاولات “انطلاقة”.

كما جرى اللقاء، الذي ترأسه عامل عمالة المضيق – الفنيدق ياسين جاري، بحضور الشركاء الموقعين على الاتفاقية الإطار لمبادرة دعم الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل، التي تم تنزيلها سنة 2019 بتراب العمالة.

ويهدف هذا اللقاء التواصلي تقديم المحاور الرئيسية لبرنامج انطلاقة، وبحث سبل التنسيق بين الفاعلين المعنيين بالبرنامج من أجل ضمان الالتقائية مع باقي البرامج والمبادرات المحلية.

ودعا السيد جاري، في كلمة بالمناسبة، مسؤولي المؤسسات البنكية للانخراط ونهج كل السبل الكفيلة بتنزيل هذا الورش الملكي، وتسهيل كل المساطر لولوج الشباب والمقاولات للقروض البنكية التفضيلية، التي يتضمنها هذا البرنامج الذي أعلن عنه جلالة الملك، مع العمل على إحداث شبابيك بجميع الوكالات البنكية، تعنى بتقديم الاستشارة والرد على استفسارات حاملي المشاريع لتوضيح رؤية برنامج “انطلاقة”.

كما حث العامل المسؤولين البنكيين لإعداد منصة مشتركة لتمويل مشاريع الشباب، تراعى فيها المساطر المعمول بها من طرف الشركاء في برنامج مبادرة دعم الشباب في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة المضيق الفنيدق، والمساطر المعمول بها من طرف المؤسسات البنكية بهدف توسيع قاعدة عروض التمويل المالي أمام حاملي المشاريع، وتشجيع الاستثمار المحلي باعتباره آلية للتنمية المستدامة في إطار شراكة بين القطاع العام والقطاع البنكي.

وأبرز السيد جاري أن مبادرة دعم الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل خصص لها غلاف مالي بقيمة تصل إلى 20 مليون درهم، إذ ساهمت فيها جميع القطاعات الحكومية والمجالس المنتخبة، وكذا اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لعمالة المضيق الفنيدق بمبلغ 2.5 مليون درهم على مدى سنتين.

وأضاف أن عدد المستفيدين من هذه المبادرة الموجهة لدعم تشغيل الشباب فاق 2000 شاب وشابة، خاصة في إطار حملات التحسيس والتوجيه وضمن الدورات التكوينية في مجال المقاولة والتسيير، سواء على مستوى قسم العمل الاجتماعي أو اللجان المحلية للتنمية البشرية، مبرزا أنه تم تلقي خلال العام الماضي أزيد من 200 طلب لتمويل المشاريع، تم قبول وتمويل 50 منها، فيما لازالت المصالح المختصة منكبة على دراسة باقي المشاريع، وذلك ضمن الآليات الجديدة للتمويل ضمن برنامج “انطلاقة”.

وخلص الاجتماع إلى الاتفاق على إطلاق قافلة تواصلية متنقلة بمشاركة كافة الفاعلين الاقتصاديين لتقريب العروض المتاحة ضمن البرنامج، وإحداث لجنة للتنسيق على مستوى الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات لتتبع المؤشرات الاقتصادية المتعلقة بعدد المقاولات المستفيدة أو المحدثة وإحصاء عدد المناصب المحدثة.

كما ستجري صياغة خريطة المهن والأنشطة المهنية الأكثر تأثيرا في المنظومة الاقتصادية المحلية، بالإضافة إلى العمل على بلورة دليل المساطر الموحدة، يجمع بين الإجراءات المعتمدة للاستفادة من العروض التجارية المرتبطة ببرنامج انطلاقة والمساطر المعمول بها في مبادرة دعم الشباب حاملي المشاريع المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.