غضب لمهنيّي سيارات الأجرة الصغيرة بتطوان (بيان)

عبرت تنسيقية قطاع سيارات الأجرة الصغيرة بتطوان، عما أسمته في بيانها “بترويج المغالطات وتسويق الأكاذيب الباطلة تنصب في مجملها حول شائعة مفادها امتناع المهنيين عن الالتزام بعملية التطهير عبر منابر إعلامية محلية ووطنية وتسليط أقلام صحفية مأجورة  مهمتها قلب الحقائق وطمسها وتأليب الرأي العام حول عملية طريقة استخلاص واجبات التظهير الخاصة بسيارات الأجرة التي باشرتها الجماعة الحضرية بتطوان.

واستجلاء للحقيقة وتنويرا للرأي العام “كذب النقابيون المهنيين وممثليهم عبر جميع الوسائل المتاحة هذه المغالطات، إيمانا ووعيا منهم بأهمية عملية التطهير من جهة وحرصا منهم على صحة ولامية المواطنين من جهة ثانية”، بعد أن باشرت الجماعة الحضرية بتطوان استخلاص واجبات رسوم التطهير ومتأخرات مقرونة بضريبة الأرضية في خرق سافر للقانون واستخفاف خطير بالمهنة والمهنيين.

وسطرت التنسيقية في بيانها الذي حصلت الجريدة على نسخة منه عددا من المطالب، “مجانية عملية التطهير أسوة بباقي المرافق العمومية بالمدينة ،وخضوع المواد المستعملة في التطهير للخبرة الطبية واستيفائها لشروط الصحة والسلامة العالمية، بالإضافة إلى إعفاء المهنيين من متأخرات رسوم  التطهير عن السنوات الماضية  خصوصا  وأنهم لم يستفيدوا ن من هذه العملية  خلال هذه المدة، محذرين  في نفس الوقت رئيس المجلس الجماعي من مغبة الاستمرار في الحجز على سيارات الأجرة بطريقة غير قانونية  رغم حصولها على أمر السحب من المحجز موقع من الأمن بتسوية وضعها”.

ودعت التنسيقية في بيانها، الموقع من طرف سبعة هيئات نقابية، بضرورة “رص الصفوف حول نقاباتهم في جبهة نضالية واحدة ، وأن يكونوا على استعداد لخوض جميع الأشكال النضالية التي يخولها القانون والامتناع عن اداء هذه الجبايات للجماعة والتي تعتبر نهبا للجيوب واستغلال لهم واعتبارها موردا لجمع المداخيل و الثروات.”

Loading...