لطيفة بن زياتن تُتـوج بجائزة مؤسسة ربان جوزيف كوهين الكبرى لسنة 2019

تُوجت المغربية لطيفة زياتن، والدة عماد زياتن الذي قضى نحبه في 2012 برصاص الجزائري محمد مراح في فرنسا سنة 2012، بجائزة مؤسسة ربان جوزيف كوهين الكبرى لسنة 2019.

وكشفت زياتن، رئيسة جمعية عماد بن زياتن للشباب والسلام، التي تم إنشاؤها بعد وفاة ابنها في عام 2012، عبر حسابها على “تويتر”، حصولها على هذه الجائزة وأوضحت: “هذه الجائزة هي تشجيع لأولئك الذين يعملون من أجل فهم أفضل بين الأفراد والشعوب، من أجل المزيد من التآخي والتسامح، قائلة: “إن هذا التكريم هو تشريف وله أثر عميق علي”.

وسبق أن حازت لطيفة بن زياتن، على جائزة الوقاية من النزاعات (2015) التي تمنحها مؤسسة شيراك، وذلك مكافأة لمبادراتها في مجال النهوض بالحوار بين الأديان وبثقافة السلام.

يذكر أن لطيفة بن زياتن، أضحت رمزا للتعايش والتسامح بين الأديان في فرنسا وقد جرى ترشيحها للظفر بجائزة نوبل للسلام، بعد نضالها من أجل عدم تكرار مأساة وفاة ابنها عماد الذي كان عسكريا منخرطا في الجيش الفرنسي.

وتأسست مؤسسة الحاخام جوزيف كوهين في عام 1998، تحت اشراف ميشيل كوهين كولين، شاهد على والده، كبير حاخامات بوردو في الأربعينيات، في محاكمة موريس بابون، التي دفعته الى انشاء هذه المؤسسة.

Loading...