مدارس خصوصية بتطوان تجبر أولياء التلاميذ على الأداء

طالبت بعض مدارس التعليم الخصوصي بتطوان الآباء بتسديد فواتير الشهر لأبنائهم في هذه الظرفية التي تمر بها البلاد، وفي ظل القرارات الوزارية التي فتحت منصات وقنوات للتلاميذ لمتابعة دروسهم بشكل مجاني عن بعد.

ووجد عدد كبير من أولياء الأمور نفسهم  في حيرت بعد أن بادرت فيه بعض مدارس التعليم الخصوصي، إلى إعفاء أولياء التلاميذ الأخرين من أداء الأقساط الشهرية؛ في حين فتحت أخرى أبوابها ابتداء من الشهر الحالي في وجه أولياء أمور التلاميذ لتأدية الواجب الشهري.

وأظهرت بعض المؤسسات جشعها في التعامل مع هذه الظرفية غير مكثرتين بالأزمة الراهنة و توقف عدد كبير من أولياء الأمور عن العمل غير مراعين للظروف المادية الصعبة التي يعاني منها الآباء بتوقفهم عن العمل خاصة من له أكثر من طفل ينفق عليهم لتدريسهم.

ولم يتوقف الأمر عند المطالبة بأداء الواجبات الشهرية فقط، بل هناك من المدارس الخصوصية من طالبت الأباء وأولياء التلاميذ، بواجب سيارات النقل و التغذية على الرغم من عدم استفادة التلاميذ منها خلال هذه المرحلة، التي تعلقت فيها الدراسة بالمؤسسات.

تجدر الإشارة أن محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، كان قد فضح في وقت سابق جشع وتحايل لوبي المدارس الخاصة، أمام المستشارين البرلمانيين، عندما كشف تصريح أرباب بعض المؤسسات التعليمية الخصوصية بمواجهة صعوبات للاستفادة من التعويضات الممنوحة من طرف صندوق تدبير جائحة كورونا لفائدة الأجراء المنقطعين مؤقتا عن العمل، رغم أن جل المدارس استخلصت واجبات التمدرس من الآباء في نهاية شهر مارس الماضي.

تحميل...