مدينة الملاهي بسبتة تستقطب المغاربة وتنعش السياحة بالمدينة

يعرف المركز الحدودي باب سبتة، مند 30 يوليوز المنصرم، اكتظاظا شديدا، بسبب توافد مئات المغاربة القاطنين بعمالتي تطوان والمضيق الفنيدق على متن سياراتهم الخاصة أو راجلين، متجهين صوب المدينة المحتلة، من أجل الاستمتاع بأنشطة مدينة الملاهي أو ما يطلق عليها بالإسبانية بـ  El feria  .

وأشارت ذات المصادر أن الفيريا تمكنت من انعاش السياحة داخل المدينة، حيث أن أغلب أعداد المغاربة الذين يتوافدون على سبتة بسبب “الفيريا” شهد ارتفاعا كبيرا منذ انطلاق أنشطتها، ونسبة كبيرة منهم تقضي بضعة ليال في فنادق المدينة.

كما أن عدد من السياح المغاربة الذين يزورون سبتة المحتلة من أجل “الفيريا”، يستغلون فرصة تواجدهم في المدينة لشراء عدد من البضائع في متاجرها، الامر الذي ينعكس بشكل ايجابي على الحركة التجارية في سبتة.

وتستمر أنشطة مدينة الملاهي التي تم تنظيمها وسط المدينة، مدة 7 أيام، حيث من المُنتظر أن تسدل الستار على أنشطتها وعروضها في الخامس من الشهر الجاري، وفق ما سرت عليه العادة بسبتة منذ سنوات طويلة.

Loading...