مراسيم تدشين الكنيسة الإسبانية بتطوان

مراسيم تدشين الكنيسة الإسبانية بتطوان
شارك هذا على :

شارك رئيس حضرية تطوان، في افتتاح الكنيسة الإسبانية ،بدعوة من القنصل العام الإسباني، وبحضور نائب رئيس الجماعة عبد الواحد أسريحن، والمستشار الجماعي عمر تاحكيت بالإضافة إلى مديرة مؤسسة سرفانتيس وبعض مسؤولي الكنيسة.

تدشين الكنيسة الإسبانية بتطوان بعد ترميمها يعكس هوية المغرب كأرض للسلام والتسامح والتعايش السلمي بين مختلف معتنقي الديانات السماوية، كما يعد أحد المكونات الأساسية للتراث المسيحي المغربي بتطوان.

وقام القنصل العام الإسباني رفقة الوفد الحاضر بزيارة تفقدية لهذه المعلمة الدينية التي خضعت لأشغال الترميم والتجديد من خلال هبات ساهمت فيها المؤسسات الإسبانية، في إطار الحفاظ على التراث المادي الذي يعكس عظمة التاريخ المعماري العريق، والتي تتميز بجمالية فنية تشهد على مهارة صانعيها .

وتخللل هذه الزيارة شروحات مستفيضة حول تاريخ وهندسة وفن هذه المنشأة الدينة التي تعتبرها جماعة تطوان خير سفير بين الثقافات وتعزيز التفاهم بين المجتمعات وتحقيق الحوار الثقافي ونبذ العنصرية والإرهاب.

جدير بالذكر أن الكنيسة الإسبانية، التي يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1922، تعتبر من المعالم التاريخية للثقافة الإسبانية التي تحتضنها مدينة تطوان المصنفة من طرف منظمة “اليونسكو” ضمن التراث العالمي الإنساني.

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!