“مرصد الشمال” يدين إقامة المغرب للأسلاك الشائكة حول سبتة المحتلة

عبّر مرصد الشمال لحقوق الإنسان عن قلقه، بعد إقدام السلطات المغربية على إقامة أسلاك شائكة على طول الحدود الوهمية الفاصلة بين سبتة المحتلة وباقي التراب المغربي.

وأورد المرصد، في بلاغ له توصلت به راديو تطوان، إن السلطات المغربية تسابق الزمن لإقامة الأسلاك الشائكة على طول المدينة، لمنع تسلسل المهاجرين غير نظاميين إلى المدينة المحتلة وسط تكتم كبير.

وأضاف مرصد الشمال لحقوق الانسان أن إقامة السياج تكريس لاستعمار المدينة المحتلة واعتراف للسلطات المغربية بوضعية المدينة، وهو ما يرفضه المرصد بشدة.

واعتبر التنظيم الحقوقي “إن إقامة السياج الحدودي دليل كبير على ان المغرب أصبح يلعب دور دركي أوروبا، في الوقت الذي أعلنت اسبانيا على نزع الشفرات الحادة عن السياجات بسبب الضغط الحقوقي في محاولة لما يسمى” لانسنة” حدودها ، فإن المرصد يستغرب إقدام المسؤولين المغاربة على لعب دور الدركي ضدا على سيادته و على المواثيق الدولية لحقوق الانسان”.

وأكد مرصد الشمال لحقوق الانسان ONDH إن السياجات الجديدة الشائكة، ولا الإجراءات الأمنية التي تم اعتمادها مؤخرا ( الرفع من عدد نقط المراقبة على طول السواحل، اعتماد المراقبة بالكاميرات والمروحيات العسكرية… ) لن تقف عائقا أمام استمرار تدفق المهاجرين غير نظاميين في ظل استمرار اعتماد دول الشمال على المقاربة الأمنية وتصريف مراقبة الحدود إلى دول شمال إفريقيا من بينها المغرب.

ويتوقع مرصد الشمال لحقوق الانسان استمرار تدفق المهاجرين بحرا عن طريق استعمال القوارب المطاطية ، وهو ما سيجعل غرب المتوسط مقبرة للمهاجرين خلال سنة 2019 في حال عدم إيجاد حلول جذرية لظاهرة الهجرة.

Loading...