مستخدمو قطاع الصيدلة في تطوان مستاؤون من توقيت رمضان

مستخدمو قطاع الصيدلة في تطوان مستاؤون من توقيت رمضان
شارك هذا على :

عبر مستخدمو صيدليات تطوان عن استيائهم من القرار الذي اتخذه المكتب النقابي للصيادلة بخصوص التوقيت خلال شهر رمضان الذي يفصلنا عنه سوى أيام معدودة.

وعبر مساعدو الصيدليات عن استيائهم العميق من التوقيت الذي وصفوه بالمجحف، حيث وصلت معدل ساعات العمل يوميا 9 ساعات و نصف بزيادة ساعة و نصف عن المنصوص عليه في قانون الشغل، واتهموا المكتب النقابي باتخاذ قرار أحادي من جانبه، و التماطل في تسوية التوقيت ونظام الحراسة للصيدليات إسوة بباقي المدن المغربية.

وراسل المكتب النقابي جميع الصيدليات لاعتماد توقيت مزدوج بدءا من الساعة 10.30 صباحا إلى غاية 18.00 مساءا، على أن يستأنف العمل ليلا بداءا من الساعة 21.30 إلى غاية 23.30، فيما اعتمد توقيت الحراسة الليلية بداءا من الساعة 18.00 مساء إلى غاية 10.30 من يوم غد.

وسبق أن خاض مستخدمو قطاع الصيدلة في تطوان، عدة وقفات احتجاجية، استنكارا لِما وصفوه بـ » الظروف غير المقبولة والاستعبادية» للعمل، المنظمة بموجبه مواقيت فتح و إغلاق الصيدليات طيلة السنة بما فيها شهر رمضان، هذا القرار الذي نص على تمديد ساعات العمل بزيادة ساعة و نصف يوميا على التوقيت الحالي أي بما يعادل عمل أكثر من 51 ساعة أسبوعيا، و ذلك خلافا لمدونة الشغل و ضدا على راحة المساعد الصيدلي الذي يعتبر الحائط القصير الذي يمرر على ظهره كل القرارات المجحفة و الحاطة من كرامته، خاصة مع وصول مطالبهم إلى الباب المسدود واصطدامها بالرفض واللا مبالاة من قِبَل الأطراف المعنية، سواء من المكتب النقابي أو من طرف السلطات المختصة. 

شارك هذا على :

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!