معطيات غير مسبوقة..المخدرات تطيح بـ 14 “مخازني”

أوقفت مصالح الدرك الملكي بتطوان، 14 عنصرا من القوات المساعدة، يشتبه في تسهيلهم تهريب المخدرات انطلاقا من ساحل “تمرابط”، في سياق الأبحاث المتواصلة حول نشاط مهربين معروفين بالاتجار (الدولي للمخدرات بسواحل تطوان، بتواطؤ مع بعض المسؤولين.

وأوردت مصادر “الصباح” أن مصالح الدرك الملكي فتحت تحقيقا، بتعليمات من النيابة العامة، بعد توصلها بـ”فيديو” يوثق لعمليات تهريب المخدرات، صوره أحد عناصر البحرية الملكية، في اليومين الماضيين.

وحسب المصادر ذاتها، أمرت النيابة العامة بوضع المتهمين رهن الحراسة النظرية، والبحث معهم حول المنسوب إليهم، مع عرض الشريط عليهم، والبحث عن كل المتورطين في عمليات التهريب المصورة.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها “الصباح”، فإن زورقين مطاطيين انطلقا تباعا في رحلتين نظمتا ليلتي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، محملين بكميات كبيرة من المخدرات، من نقطة تابعة لمركز المراقبة بـ “تمرابط”، ويشتبه في أن الموقوفين قدموا خدمات لأفراد الشبكة مقابل مبالغ مالية مهمة، وهو ما سهل تهريب كميات كبيرة من الحشيش في اتجاه الجنوب الإسباني، خصوصا أن المتهمين مكلفون بحراسة الشواطئ، وتعهد إليهم مهام المراقبة والتبليغ لمنع أي نشاط مشبوه.

واستمرت الأبحاث التي باشرتها فرقة تحقيق تابعة للدرك الملكي بتطوان، مع 14 أفرادا من القوات المساعدة العاملين بالشريط الساحلي “تمرابط” قرب منطقة واد لو، لساعات متأخرة من الليل.

وأوضحت المصادر نفسها أن الأبحاث مستمرة وأن شبهات كبيرة تحوم حول بعض المسؤولين بالدرك العاملين بمراكز واد لاو وأزلا وتطوان، إضافة إلى أفراد من القوات المساعدة المكلفة بحراسة السواحل القريبة من منطقة واد لاو، الذين قد يكون بعضهم متورطا مع الشبكات المختصة في التهريب الدولي للمخدرات، على اعتبار أن المنطقة تكون غير محروسة غالبا، وتستغل لتنظيم رحلات سرية للمهربين عبر قوارب تحمل كميات مهمة من الشيرا.

وأفادت مصادر “الصباح”، أن التحقيقات انصبت على كشف طرق استفادة أفراد الشبكة من تواطؤ مكلفين بمهام المراقبة لتسهيل قيام “حمالة” بنقل وشحن أطنان من المخدرات على متن قوارب نفاثة إلى الجنوب الإسباني.

وتروم التحقيقات التي يباشرها المركز القضائي للدرك الملكي، رصد الامتدادات والارتباطات العابرة للحدود الوطنية للشبكات الدولية لتهريب المخدرات، ناهيك عن توقيف كل المنظمين والمساهمين والمشاركين في التجارة غير المشروعة.

وينتظر أن يحال المتهمون على الوكيل العام مباشرة بعد انتهاء فترة الحراسة النظرية، لتتقرر المتابعات في حقهم، وأيضا لمواصلة التحقيقات لاعتقال باقي المتورطين بمن فيهم الرؤوس الكبيرة.

الصباح

Loading...